آثار الإعلان عن أن الأسبوع المقبل سيشهد ذروة الموجة الرابعة لفيروس كورونا المستجد تساؤلات المواطنين عن استعدادات وزارة الصحة بحكومة الانقلاب لمواجهة هذه الموجة التي يؤكد الأطباء أن أعداد الإصابات وحالات الوفاة خلالها سوف تتزايد بصورة مرعبة، ورغم ذلك رفضت حكومة الانقلاب تأجيل الدراسة بالمدارس والجامعات ما يجعل من الطلبة والتلاميذ ضحايا للفيروس اللعين ونشر العدوى في كل البيوت المصرية.

وكشف الأطباء أن "الموجة الرابعة التي تشهدها مصر الآن ظهرت فيها أعراض جديدة للعدوى إضافة إلى الأعراض الأصلية مشددين على ضرورة اعتماد المواطنين على أنفسهم في مواجهة كورونا، وذلك باتباع الإجراءات الاحترازية خاصة في ظل إهمال حكومة الانقلاب".

 

ذروة الإصابات

من جانبه قال الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة إن "أعراض الموجة الرابعة للفيروس تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة لوقت أطول وألم في البطن وظهور طفح جلدي وكحة بها إفرازات واحتقان الزور وسيلان الأنف والصداع وفقدان حاستي الشم والتذوق وتكسير الجسم".

وطالب الحداد في تصريحات صحفية المواطنين "بمواجهة الفيروس من خلال تناول التطعيم وارتداء الكمامة أثناء الخروج من المنزل وتجنب التواجد في الأماكن المزدحمة والتخلي عن بعض العادات السلبية مثل مصافحة الآخرين باليد أثناء اللقاء أو تقبيلهم".

وتوقع خلال الأسبوعين القادمين أن "نشهد ذروة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، موضحا أنه يمكن أن نتخطى تلك المرحلة بسرعة تلقي لقاحات كورونا، لأنه لو تم بالفعل تطعيم جزء كبير مع تطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي فسنتجاوز خطورة هذه الموجة".

وناشد الحداد، أولياء الأمور بسرعة التوجه لتلقي لقاح كورونا لضمان انتظام العملية التعليمية وأيضا لحماية الأطفال وذويهم.

وشدد على ضرورة العودة لارتداء الكمامة والالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، مع سرعة التوجه للمراكز الطبية للحصول على اللقاح، فلو تم ذلك سيتحول فيروس كورونا إلى فيروس ضعيف وستمر الذروة بسلام.

 

النظافة

وطالب الدكتور شريف حتة أستاذ الطب الوقائي "بضرورة مراعاة النظافة الشخصية بغسيل الأيدي باستمرار بواسطة الماء والصابون العادي للتخلص من العدوى إذا ما انتقلت إلينا دون أن ننتبه أثناء ملامستنا للأسطح المختلفة".

ونصح حتة في تصريحات صحفية "بمراعاة النظافة في كل من المنزل ومكاتب العمل لأنها أكثر الأماكن التي يقضي فيها الإنسان أوقاتا طويلة وعليه التأكد من نظافتها وتعقيمها ضد العدوى الماكرة".

 

قلق وتوتر

وقال الدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية "بادروا بتناول تطعيم كورونا لحماية أنفسكم من عدواته الماكرة التي تتسلل إليكم وأنتم في غفلة عنها فقد تأتيكم عبر المخالطة بشخص آخر أو عبر ملامسة بعض الناس أو بعض الأشياء".

واضاف هندي في تصريحات صحفية أنه "بالتطعيم سيتخلص المواطن من جزء كبير جدا من القلق والتوتر الناتج عن جائحة كورونا إذ يضمن الإنسان بتناوله التطعيم ابتعاده بنسبة لا تقل عن 80% عن الإصابة بالعدوى الماكرة، ويضمن أيضا أنه إذا أُصيب لا قدر الله بالعدوى ستمر الإصابة مرور الأنفلونزا الموسمية ولن يحتاج الإنسان لدخول المستشفى وجهاز تنفس صناعي قائلا ، التطعيم مش هيخليك تدخل في مضاعفات المرض الخطيرة أصلا".

 

احذروا

  وكشف الدكتور عبد العظيم الجمال أستاذ المناعة و الميكروبيولوجي بجامعة قناة السويس، عن اشتداد وتيرة و حدة الموجة الرابعة من وباء Covid-19 في غالبية دول العالم، و في مصر تم الإعلان رسميا أن ذروة الموجة الرابعة ستكون في غصون أسبوع من الآن.

وقال الجمال في تصريحات صحفية إن "ذروة الموجة الوبائية تعني أقصى عدد من المصابين في هذه الموجة، وهو الأمر الذي يؤدي لمخاوف غالبية الأسر المصرية  خاصة  مع بدء العام الدراسي في المدارس و الجامعات، و الحصول على اللقاح وحده دون اتباع الإجراءات الاحترازية ليس كافيا للوقاية من العدوى".

وأشار إلى أنه "مع دخول فصل الشتاء هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي لزيادة أعداد الإصابات وانتشار الفيروس مثل، الانخفاض الملحوظ في درجات الحرارة، وضعف المناعة بسبب البرودة وتغيير الفصول، وانتشار الأنفلونزا الموسمية، بالإضافة إلى غياب الوعي لدى المواطنين وإهمال الإجراءات الاحترازية، والذي ينذر بحدوث زيادة كبيرة في أعداد المصابين".

ونصح الجمال بضرورة أن  نطبق الإجراءات الاحترازية و التباعد الاجتماعي قدر الإمكان.

 وناشد المواطنين باتباع الإجراءات الاحترازية وأهم هذه الإجراءات طبقا لما أعلنته منظمة الصحة العالمية ما يلي:

١- التباعد الاجتماعي:

ابتعد مسافة متر واحد على الأقل عن الآخرين للحد من مخاطر الإصابة بالعدوى عندما يسعلون أو يعطسون أو يتكلمون، وابتعد مسافة أكبر من ذلك عن الآخرين عندما تكون في أماكن مغلقة، وكلما ابتعدت مسافة أكبر، كان ذلك أفضل.

٢- ارتداء الكمامة:

اجعل من ارتداء الكمامة عادة عندما تكون مع أشخاص آخرين، مع استعمال الكمامات وحفظها وتنظيفها والتخلص منها بشكل سليم أمر ضروري لجعلها فعالة قدر الإمكان، كما يجب أن تنظّف يديك قبل أن ترتدي الكمامة، وقبل خلعها وبعده وتتأكد من أنها تغطي أنفك وفمك وذقنك.

٣- تجنب الأماكن المغلقة أو المزدحمة أو التي تنطوي على مخالطة لصيقة:

حيث تزداد مخاطر الإصابة بـ Covid-19 في الأماكن المزدحمة التي تفتقر إلى التهوية الجيدة، والتي يقضي فيها الأشخاص المصابون فترات طويلة من الوقت معا على مقربة من بعضهم البعض.

٤- مقابلة الناس في الخارج:

تُعد التجمعات في الهواء الطلق أكثر أمانا من التجمعات في الأماكن المغلقة، ولاسيما إذا كانت الأماكن المغلقة صغيرة ولا يدخلها الهواء الخارجي.

٥- نظف يديك:

نظف يديك جيدا بانتظام، باستخدام مطهر اليدين الكحولي أو اغسلهما بالماء والصابون، لأن ذلك يؤدي إلى إزالة الجراثيم بما في ذلك الفيروسات التي قد توجد على يديك.

٦- تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك:

تلمس اليدان العديد من الأسطح ويمكنها أن تلتقط الفيروسات، وإذا ما تلوثت اليدان يمكنها نقل الفيروس إلى العينين أو الأنف أو الفم ويمكن للفيروس أن يدخل جسمك عن طريق هذه المنافذ وأن يسبب لك العدوى بالمرض.

٧- غطِ فمك وأنفك:

 غطِ فمك وأنفك بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ثم تخلص من المنديل الورقي على الفور في صندوق قمامة مغلق.

 

Facebook Comments