رصدت ، الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، 9 احتجاجات عمالية واجتماعية خلال النصف الأول من أكتوبر 2021 ، تضمنت  أربعة احتجاجات عمالية، و خمسة احتجاجات اجتماعية.

وشملت  الاحتجاجات 3 وقفات للعاملين بقطاع الأعمال بـثلاث شركات للأدوية بينها  وقفة لعمال شركة الإسكندرية للأدوية، وأخرى للعاملين في شركة سيد للأدوية  بالجيزة، والعاملون في مصنع أسيوط للأدوية. 

يضاف إليها إضراب عمال يونيفرسال بمدينة 6 أكتوبر في الجيزة،  احتجاجا على مماطلة الشركة في تنفيذ ما اتُفق عليه في المفاوضة الجماعية التي جرت بعد إضرابهم الأول. 

 

مطالب بالإفراج عن حسيبة محسوب

وطالبت حركة "نساء ضد الانقلاب" الحرية للمعتقلة حسيبة محسوب درويش، التي تبلغ من العمر 50 عاما، والمعتقلة منذ  ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ كونها فقط شقيقة الدكتور محمد محسوب وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية بوزارة الدكتور هشام قنديل.

وأوضحت أنه منذ اعتقالها ويتم التنكيل بها، حيث تعرضت للاختفاء القسري ٦٨ يوما حتى ظهرت في نيابة أمن الدولة العليا وظلت قيد الحبس الاحتياطي حتى صدر قرار إخلاء سبيلها يوم ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠، ولكن بعد عودتها إلى منزلها ليلة واحدة تم اعتقالها للمرة الثانية يوم ٣ يناير ٢٠٢١، وقامت قوات الأمن  بتدويرها في قضية جديدة ومن ثم تعويدها لسجن القناطر في ظروف احتجاز مأساوية. 

 

الإهمال الطبي للمعتقل أحمد الشال 

ودعت مؤسسة "جوار للحقوق والحريات" لوقف الإهمال الطبي الذي يتعرض له أحمد الوليد الشال المعتقل بليمان 440 بوادي النطرون منذ عام 2014 وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لحالته الصحية، حيث يعاني من ورم بالمخ يؤثر على اتزانه ويصيبه برعشة في يديه وصعوبة في تحريك قدمه.

وأوضحت أن "الشال" يتم التنكيل به منذ اعتقاله بأشكال متنوعة حتى صدر ضده حكم بالإعدام من محكمة لم تتوافر فيها أي معايير للتقاضي العادل في القضية المعروفة إعلاميا ب"قتل الحارس".

كما طالبت "جوار" بإنقاذ حياة كافة المعتقلين الذين يتعرضون للإهمال الطبي المتعمد داخل السجون التي تفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الإنسان.

يشار إلى أن "الشال" طبيب امتياز بكلية الطب جامعة المنصورة، وكان الأول على دفعته في كلية الطب وتم اعتقاله في مارس 2014 وتم إخفاؤه قسريا لمدة عشرة أيام، تعرّض فيها لصنوف من التعذيب الممنهج والتنكيل، للاعتراف باتهامات ومزاعم لا صلة له بها فقط لكونه طالب بالقصاص لدماء شقيقه خالد الذي ارتقى داخل ميدان رابعة العدوية.

 

مطالب بالكشف عن أب وأبنائه الأربعة المختفين منذ نوفمبر 2016

من جانبها طالبت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان بالكشف، عن مصير أسرة المواطن "سيد أحمد سالم سيد أحمد" و4 من أبنائه من قبيلة البياضية المعتقلين من منزلهم بمركز نخل وسط سيناء منذ 7 نوفمبر 2016 وسرعة الإفراج عنهم جميعا.

وأكدت أنه رغم مرور 5 سنوات على اعتقال الأب وأبنائه أحمد  ومحمد  وبدر  وياسر ، وتحرير أسرته للعديد من البلاغات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب، إلا أنهم مازالوا يواجهون مصيرا مجهولا وسط مخاوف على حياتهم.

كما دانت الشبكة عمليات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري التي دأبت عليها قوات الشرطة والجيش في منطقة شبه جزيرة سيناء بداعي محاربة الإرهاب، وجددت المطالبة بضرورة احترام حقوق الإنسان.

Facebook Comments