منذ قطع أشجار امتداد شارع مراد بالعجوزة والتي هي جزء لصيق لحي الدقي، انتاب ناشطون الفزع خلال أكتوبر الجاري بالصور تارة وبالمناشدات والاستغاثة تارة أخرى، لمشاهد قطع الأشجار المستمر بحي الدقي وهو واحد من أكثر أحياء الجيزة والقاهرة الكبرى اخضرارا.


ونقلت نجوى مشاهد هذا القطع وكتبت عبر حسابها  @Nagwa_RD "الدقي الآن محزرة جديدة للشجر، في هذه المرة بالقرب من ووزارة الزراعة  وشارع البطل أحمد عبدالعزيز وميدان مصطفى محمود بحي المهندسين".

وقبل أيام كتب حساب آخر بعنوان "@Egyptiancoffe1" واصفا كيف كان الحي ومساحات اللون الأخضر فيها والأشجار عتيقة التاريخ المميزة له "الدقي الحديقة المفتوحة وسط البيوت، كنت لما بسمع عن قطع الأشجار بخاف أوي أنهم يقربوا من الدقي لكنه للأسف حصل".
https://twitter.com/FattahFattah62/status/1249580783037186050

وأضافت نسرين محمود @nesrinemahmoudr " #_ميدان المساحة الدقي بيشيلوا الأشجار والنخل من الميدان أمام فندق سفير، وهما لسه عاملين الأرصفة من شهرين، وكله اتهد  كان فين التخطيط من شهرين دي أموال الشعب من الضرايب، رئاسة حي الدقي مفيش عليها أي رقابة،  في أي شيء انقذوا الأشجار والنخل اللي في الميدان والشوارع الجانبية".

وتابعت  "ياأستاذ شريف والله ده حقيقة وأنا ساكنة أمام فندق سفير، واللي بيحصل ده سفه وإهمال مال عام ربنا يكرمك تشوف لنا الموضوع ده، وبيشيلوا كل اللي اتعمل من شهرين  حرام والله لصالح مين الكلام ده وسوء التخطيط كله من أموالنا".
وعلق نادر النحاس @Nadernahas "بجد حاجة تحزّن، مبقاش فيه مكان إلا وقطعوا الشجر اللي فيه وبعدين يغيظونا في الإعلانات بتاعة العاصمة الإدارية والكومباوندات اللي فيها كمية مساحات خضراء وشجر كتير،مش عارفة هيوفروا له ميه منين؟!".
وساخرة علقت رباب @Engrabab99 الزيادة السكانية محتاجة فحم للمعسل، عشان تتبسط وتزيد كمان وكمان، في إشارة للأخشاب التي خلفتها الأشجار المقطوعة والتي تتجه إلى المفاحم المنتشرة في مصر.
https://twitter.com/AymanJohn/status/1400822427593097223

https://twitter.com/CMGKLFMP/status/1444623141708435459


شارع الجزائر
حملات وهاشتجات أطلقها سكان المعادي رفضا لمشاريع المحاور التي قضت على حي المعادي وشوارعه الواسعة، وحولته إلى قناطر خرسانية بعد أن اتلفت الأشجار ومساحة اللون الأخضر الطبيعية التي ميزته على مدى عشرات السنين، ومن ذلك مشروع محور المنيب الذي أنهى مشاتل شارع الجزائر وأشجاره وحدائقه التي كانت من أملاك السكان بالحي، وصادرها السيسي ووزير نقله الوزير بقانون نزع الملكية الشائن، وسلمه إلى الهيئة الهندسية لتزرع مكانها خرسانة أسمنيتة.
يعلق محمد @down999999999 "خلص على المعادي ودخل على الدقي".

Facebook Comments