تسود حالة من الغضب بين أولياء الأمور في عدد من المحافظات بعد تزايد أعداد التلاميذ الذين يصابون بالتسمم نتيجة تناولهم الوجبات المدرسية التي احتكرت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة إنتاجها، وكان 50 من تلاميذ مدرسة منهرو الابتدائية بإدارة إهناسيا التعليمية أحدث ضحايا تسمم وجبات "سايلو" المدرسية. حيث استقبل مستشفى إهناسيا المركزي ببني سويف، الخميس، 50 تلميذا مصابين بأعراض اشتباه تسمم غذائي، أصيبوا بأعراضه عقب تناولهم وجبات التغذية المدرسية.

  الوجبات تقوم بتوريدها إحدى شركات الجيش. وعبر مواقع التواصل الاجتماعي بث أولياء أمور شكواهم إلى المسئولين بحكومة الانقلاب في الوقت الذي أنكر فيه وزير التعليم بحكومة الانقلاب طارق شوقي هذه الأنباء متهما جماعة الإخوان المسلمين بنشر ما وصفه بالشائعات.

وتسببت تزايد عدد حالات التسمم في محافظات كفر الشيخ وأسيوط وقنا وبني سويف تم وقف توزيعها إلى حين مراجعة سلامتها والتأكد من عدد إضرارها للتلاميذ بعدد تعدد الشكاوى. وجرى التحقيق في الواقعة مع الموزعين على المدارس مع تحليل بعض الوجبات؛ حيث ثبت وجود وجبات فاسدة وعصائر منتهية الصلاحية.

وكان جنرال الانقلاب قد افتتح في 3 أغسطس 2021م مجمع "سايلو" للصناعات الغذائية، بمدينة السادات بالمنوفية والتابع لجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة بتكلفة قاربت 9 مليارات جنيه، وطبلت له الأذرع وقتها بقوة، باعتباره "نقلة نوعية" في توريد وجبات المدارس بشكل حصري. وهو المجمع المسئول عن إنتاج البسكويت المستخدم في الوجبات المدرسية للطلاب والتلاميذ في المراحل العمرية المختلفة.

وبالتزامن مع إعلان توريد الوجبات المدرسية قرر السيسي رفع سعر رغيف الخبز لتستطيع الدولة تدبير ثمانية مليارات جنيه لمشروع التغذية المدرسية، وهو المشروع الذي حددت وزارة التعليم جدول زمني لتنفيذه بدأ بالفعل في الأول من نوفمبر 2021 بتطبيقه في أربع محافظات ثم أضافت لهم ست محافظات جديدة في منتصف الشهر نفسه، ومن المقرر أن يتبعها عشر محافظات أخرى بحلول منتصف ديسمبر المقبل.

 

الوزير يكابر

ورغم أن عددا من وسائل الإعلام التابعة لحكومة الانقلاب قد نشرت تفاصيل  حادثة التسمم، ونقلت تصريحات مسؤولين تؤكد وجود وجبات فاسدة، لكن وزير التعليم بحكومة الانقلاب طارق شوقي خالف الجميع وأنكر الوقائع، وتفاخر بتوزيع 12 مليون وجبة يوميًا!

وعبر مداخلة هاتفية مع أحمد موسى على قناة "صدى البلد"، لمّح شوقي لاتهام "جماعة الإخوان المسلمين" بترويج الشائعات، ودفع مبالغ مالية للطلاب والأهالي لادعاء الإعياء والذهاب للمستشفى، واتهمهم بمحاولة "التشويش على إنجازات الدولة".

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تبادل مغردون تحذيرات من تناول الطلاب والتلاميذ الوجبات، وصبّوا جام غضبهم على النظام وسيطرة الجيش على قطاعات الدولة. لكنهم كثفوا إدانتهم لعملية التعتيم الإعلامي للأزمة وعدم توجيه أصابع الاتهام للجناة الحقيقيين وهم قيادة شركات الجيش المسئولة عن توريد هذه الوجبات المسمومة.

 

تهرب ومحاولات  تبرئة للجيش

وفي محاولة لتبرئة شركات الجيش من المسئولية عن توريد الوجبات المسمومة، علق رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء حسين منصور على شكاوى مئات التلاميذ من وجع في البطن عقب تناول الوجبات المدرسية قائلا إنه «من المبكر الكشف عن سبب حدوث التسمم.. الموضوع لا يخص منتجات مصنع واحد وإنما سلسلة كبيرة من المصانع والموردين ولما تخلص التحقيقات هنصدر بيان بحقيقة الموضوع».

وبحسب موقع "مدى مصر" فقد ارتفع عدد التلاميذ الذين تعرضوا لحالات تسمم في محافظتي قنا وأسيوط إلى نحو 297 تلميذا، تلقوا العلاج داخل المستشفيات بالمحافظتين، وإلى جانبهما محافظة كفر الشيخ التي سجلت إصابات بمغص وإعياء بين تلاميذ المرحلة الابتدائية بداية من الأسبوع الماضي.

وقال منصور إن اختصاص هيئة سلامة الغذاء فيما يتعلق بالتغذية المدرسية التأكد من اتباع كل المصانع التي تورد مكونات الوجبات المدرسية لقواعد واشتراطات سلامة الغذاء، وكونها مدرجة بالقائمة البيضاء التي تعد بعد تفتيش ممثلين عن الهيئة بشكل مفاجئ على المصانع والشركات وفحص مدى توافر الاشتراطات من عدمه، مشيرًا إلى أن الهيئة إلى جانب باقي أجهزة الدولة المعنية تحقق في الأمر في الوقت الحالي، لتحديد المنتج الذي تسبب في تكرار الشكوى من الوجبة المدرسية وما إذا كان مدرجًا بالقائمة من عدمه.

وكانت الهيئة قد أعلنت خروج مصانع حلويات الرشيدى الميزان، وبريجو للصناعات الغذائية، والقبيصي للعصائر الفريش، من القائمة البيضاء في آخر تحديث لها في 28 أكتوبر الماضي، قبل أن يصدر قطاع المعاهد الأزهرية بيانًا في الرابع من شهر نوفمبر الجاري بالتنبيه على جميع المعاهد بعدم استلام الحلاوة الطحينية والعصير استنادًا إلى قرار الهيئة بعدم مطابقتهما لاشتراطات سلامة الغذاء.

ولم يعلن طارق شوقي أو المحافظون الثلاث أي معلومات بشأن  الجهة المصنعة للوجبة المدرسية التي تضم بسكوت وعصير، وما إذا كانت واحدة في المحافظات التي تسمم تلاميذها أو تختلف من محافظة لأخرى، وما إذا كانت الشكوى من المنتجين أو من منتج واحد، فيما نقلت الصحف عن عدد من أولياء أمور تلاميذ مدرسة شركة السكر، التي نقل منها 50 طفلًا إلى مستشفى نجع حمادي بقنا بعد إصابتهم بمغص وإعياء أن الإصابة حدثت بعد تناولهم العصير الموجود في الوجبة المدرسية دون تحديد اسم الشركة المصنعة له.

وتواصل النيابة العامة بقنا وأسيوط وبني سويف التحقيق في حالات التسمم، وتحلل المعامل المركزية بوزارة الصحة عينات من المواد الغذائية التي تناولها التلاميذ في المحافظات الأربع. واعتبر وزير الانقلاب أن زيادة عدد  الطلاب الذين نقلتهم المدارس للمستشفيات في المحافظات ناتج عن «الإيحاء وتقليد الأطفال لبعضهم وخوف المدرسين من المسؤولية»!

Facebook Comments