بعد فشل “الجنجويد” باغتياله .. “بن سلمان” يعتقل قائد بالمقاومة الشعبية السودانية بالسعودية

- ‎فيعربي ودولي

 

قال سودانيون إن اعتقال الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في السعودية، للمصباح ابوزيد قائد كتيبة البراء ابن مالك التي تقاتل في صفوف الجيش السوداني يؤكد دعمهم للطرف المنافس وهو مليشيا حميدتي.

 

ففي 17 مايو الماضي نجا المصباح أبوزيد طلحة قائد كتيبة البراء بن مالك (أحد أكبر مجموعات المقاومة الشعبية) في السودان من عملية اغتيال نفذها الجنجويد (مليشيا الدعم السريع) لسبعة من أعضاء المقاومة كان بينهم ولكن نجا وآخرين واستشهد قادة من رفاقه.

 

وتوفي اثنين منهم أبو مؤمن أمير كتيبة البراء جراء استهداف الجنجويد سيارة قائد “كتيبة البراء بن مالك” بمنطقة الشوك ما أدى لانقلاب العربة وتم نقل 8 مصابين بينهم أبوزيد إلى مستشفى كسلا، ونشرت صور ومقاطع فيديو لزيارة رئيس المجلس السيادي الفريق عبدالفتاح البرهان له بمشفاه. في حادث اغتيال سابق أصيب فيه أبو زيد في نوفمبر 2023..

 https://x.com/f5JlZqibwecYX6X/status/1695044451582849173

 

وقال سودانيون إن “ابوزيد طلحة” شاب نظم بكتيبته للجيش السوداني وحارب ضد الجنجويد الانقلابيين المدعومين من الامارات، وأنه يحب بلده ويدافع عنها لكن ارتكب غلطة كارثية عندما قرر الذهاب الى السعودية لان الحكومة السعودية تصنفه اخوان مسلمين “ارهابي” و تم اعتقاله بحسب (تغريدات على X)..

وأكد سودانيون أنه لو صحت الأخبار المتداولة حول اعتقال المصباح ابو زيد قبل نحو أسبوع من 10 يونيو الجاري يؤكد ان دول الآلية الرباعية هي التي صنعت الحرب وتدعمها وتمولها.

 

وروج أنصار الجنجويد والذباب الالكتروني الخليجي إلى اتهام المصباح ابو زيد طلحة بانهم اجتمعوا بخلايا تنظيم الإخوان المسلمون في السودان في المدينة المنورة، وأنه من بين من التقاهم المصباح “غسان القداني وعبدالرحمن الركابي وعمر الفاروق و وحيد بيومي” وكلهم سودانيون أنهم يشكلون الغرفة الإعلامية للحرب ولمليشيا البراء، الذراع العسكري لتنظيم الاخوان المسلمين والحركة الاسلامية في الحرب الدائرة!

 

وتساءل الصحفي السوداني الهندي عز الدين عبر @elhindiizz: “هل ستقف وزارة الخارجية وحكومة #السودان بكافة أجهزتها متفرجة على توقيف السلطات السعودية للمواطن #المصباح_أبوزيد ؟!”.

وأوضح، “معلوماتنا تقول إن المصباح قائد #كتيبة_البراء_بن_مالك كان في زيارة لأسرته بالسعودية وشهد حفل زواج احد أصدقائه وفي الحفل أنشد الحضور : براءون يا رسول الله .. كما أنشدها مئات الشباب السوداني في شارع العريش بالقاهرة وعلى الملأ ، وصور المشهد المهيب العشرات من السودانيين والمصريين وبثوه في السوشيال ميديا ، ولم تسأل السلطات المصرية أحداً.”.

واشار “عز الدين” إلى أنه “يجب أن تلاحق حكومة السودان السلطات #السعودية لإطلاق سراح “المصباح” فوراً ، فإن اعتقاله يعني وقوف السعودية في الجانب الخطأ من التاريخ في مواجهة المقاومة الشعبية للتمرد في السودان ، وهي رسالة سالبة لعموم الشعب السوداني المُحب للمملكة العربية السعودية”.

 

أما الصحفي عبد الماجد عبد الحميد فنقل عنه ناشطون سودانيون أن “الخارجية السودانية تخاطب نظيرتها السعودية بشأن المواطن السوداني المصباح أبو زيد إبراهيم المصباح قائد كتايب البراء بن مالك المحتجز بالمدينة المنورة منذ الأسبوع الماضي”.

https://x.com/Sudanese_resist/status/1767525634526363863

 

المثير للدهشة أنه بالتزامن مع اعتقال المصباح أبوزيد عرضت قناة العربية (المخابراتية السعودية) لسلسة جديده وثائقيه تدعي أن كتيبه البراء جناح داعش فى أفريقيا وتورطها فى زعزعة أمن المنطقه والتخطيط لضرب دول الجوار وزعزعه أمنها!

 

أما الصحفية المحازة لمليشيا الجنجويد صباح محمد الحسن فأدعت أن قائد البراء بن مالك المصباح أبو زيد طلحة ابراهيم يخضع للتحقيق بعد إعتقاله قبل أيام من قوات الأمن السعودي الخاصة ومكافحة الإرهاب على خلفية تنظيمه لإجتماعات مع خلايا مليشيته هناك!

 

أما مصطفى أحمد @MustafaElhadi3 فقال: “حكومة السعودية تعتقل مُخالفيها الرأي بدون أي وجه حق.. مثل المصباح أبو زيد قائد في المقاومة الشعبية السودانية .. بينما تسمح للمتمردين المتواجدين في الجبنوب بتهديد الدولة السودانية .. المصباح ليس تاجر مخدرات ولا مخرب ولا إرهابي.. جاء لله في بيته فاعتقله آل سعود .. وحسابهم عند الله”.

https://x.com/MustafaElhadi3/status/1800190016800637107