شهد الأسبوع الماضي، استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة العشرات برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، وسط استمرار العجز العربي والإسلامي والدولي عن التصدي لجرائم الصهاينة ضد الفلسطينيين.

وشهد أول أمس الجمعة، استشهاد رائد رفيق السرساوي (30 عاما) متأثرا بإصابته خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، كما استُشهد فهد محمد الأسطل (16 عاما) برصاص الاحتلال شرق خانيونس، فيما أصيب 4 مواطنين بالرصاص الحي، والعشرات بالاختناق في الضفة الغربية وغزة، وقام مقاومون بإطلاق صاروخٍ تجاه مستوطنة "رعيم"، وذلك ضمن 10 نقاط مواجهات.

فيما شهد يوم الخميس الماضي، استشهاد محمد نصار النواجعة (50 عاما) دهسًا بجرافات الاحتلال العسكرية على طريق حاجز ترقوميا وأصيب نجله، ضمن 5 مواجهات.

وفي يوم الأربعاء الماضي، اندلعت 11 مواجهة مع قوات الاحتلال، أُصيب خلالها جنديٌّ بالحجارة في بيت كاحل، واثنان من المستوطنين بعد رشقهما بغاز الفلفل في باب الخليل بالقدس، كما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة على طريق الأنفاق ومخيم جنين.

وشهد يوم الثلاثاء الماضي، استشهاد الأسير الفلسطيني سامر أبو دياك، وإصابة 9 مواطنين بالرصاص الحي والمطاطي، فيما أصيب 4 صهاينة و3 جنود بالحجارة في مواجهات باب الزاوية، ومستوطنة وقعت أثناء هروبها من صواريخ المقاومة في مستوطنة سديروت، وقام شبان فلسطينيون بإلقاء زجاجات حارقة تجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة، ومستوطنة أريئيل، ومخيم العروب، ومخيم الفوار، وبيت أمر، وباب الزاوية، ومحيط قبر يوسف، ومستوطنة كفار عصيون، ضمن 25 مواجهة.

وشهد يوم الاثنين الماضي، إصابة فلسطيني بالرصاص المطاطي في الضفة الغربية، فيما أطلق مقاومون صاروخًا تجاه مستوطنة "أشكول"، ضمن 5 مواجهات.

وشهد يوم الأحد، إصابة فلسطيني برصاص مطاطي في الضفة الغربية، فيما ألقى شبان فلسطينيون زجاجات حارقة تجاه مستوطنتي العيساوية وبسجوت، ضمن 7 مواجهات.

فيما شهد يوم السبت، إصابة 8 مواطنين بالرصاص المطاطي، وقيام شبان فلسطينيين بإلقاء زجاجات حارقة تجاه "قبة راحيل"، وعزون، ضمن 4 مواجهات.

Facebook Comments