كتب- حسن الإسكندراني:

 

ردت منظمة "هيومان رايتس ووتش" على الحملة الإعلامية الممنهجة بفضائيات وصحف الانقلاب، وذلك عقب نشر المنظمة تقريرها الأخير الذي كشف الانتهاكات وحجم التعذيب الي تنفذه ميلشيات العسكر.

 

وقال "أحمد بن شمسي" المتحدث الرسمي للمنظمة، إنه "عقب تداول ونشر للتقرير، قررت الحكومة المصرية حجب موقعنا، وسط حملة ممنهجة كاذبة من قبل الإعلاميين الموالين لهم".

 

وأضاف، في تقرير مصور نشرته المنظمة، من الواضح أن الحكومة المصرية انزعجت جدا من التقرير فقامت بتظيم مؤتمر لإنكار ما جاء بالتقرير وسبقها حجب الموقع عن العالم ومصر.

 

 

 

وفنّد "بن شمس" كذب إعلام العسكر، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام في 90 دولة يثقون بتقاريرنا وهناك تعاون مثمر من تلك الدول لفضح الانتهاكات والتعذيب وما شابه بسبب الخبرة التي نتمتع بها والدقة والعمق في الأبحاث والتقارير الصادرة.

 

وأكد أن "هيومن رايتس ووتش" مستمرة في فضح أي انتهاك سيحدث مجددا، وأنهم لم يعبؤوا بتلك المهاترات التي سلطت الضوء عليها مؤسسات تابعة للنظام المصري. ثم أردف: بدلاً من الاعتراف بالجرائم، ادّعوا أنهم هم الضيحة!

 

Facebook Comments