كتب- مجدي عزت:

 

أفاد موقع "السودان اليوم" في تقرير له، أن قوات الجيش السودانس حركت وحدات إضافية نحو منطقة حلايب، على إثر مواجهات عسكرية بين القوات البحرية المصرية والسودانية اليوم.

 

وأفاد الموقع السوداني، أن قوة من القوات البحرية السودانية؛ تبادلت إطلاق النار مع قارب مصري في المياه السودانية؛ ما أدى لإصابة أحد الجنود السودانيين؛ في الاشتباكات.

 

وأفادت مصادر مطلعة للموقع؛ أن القوات السودانية لم تكن تستهدف القارب المصري؛ وأنها كانت تطارد قاربًا سودانيا رفض أفراده الاستجابة لأوامرها بالتوقف؛ قبل أن تتمكن القوة من توقيف أفراد القارب.

 

وقالت المصادر إن عمليات المطاردة بين القوات البحرية وبين القارب السوداني؛ تزامنت مع وجود قارب مصري؛ الأمر الذي جعل القوات البحرية السودانية تحاول توقيف أفراده لكنهم لاذوا بالفرار؛ وتوغلوا في المياه المصرية؛ مما جعل القوة السودانية تعود أدراجها.

 

وأضافت المصادر: "أن القوة السودانية وجدت قاربًا مصريًا آخرًا في طريق عودتها؛ فحاولت توقيفه أيضًا؛ لكن أفراده رفضوا الاستجابة لأوامر القوة البحرية السودانية؛ ما كان سببًا في تبادل إطلاق النار بين الطرفين؛ مما أسفر عن إصابة جندي سوداني بجروح بالغة؛ قبل أن يتوغل القارب المصري في المياه المصرية؛ وتعود القوة السودانية ادراجها.

 

 وكان ناشطون وصحفيون قد تداولوا على نطاق واسع أخبارًا تشير إلى حدوث تبادل إطلاق نار بين قارب يتبع للقوات البحرية المصرية وقوة من البحرية السودانية في منطقة أوسيف بمحافظة حلايب.

 

وأشاروا إلى استشهاد ملازم من الجيش السوداني؛ وأسر واحتجاز طاقم البحرية المصرية. مؤكدين أن قيادة منطقة البحر الأحمر العسكرية أعلنت حالة الاستعداد القصوى؛ وسط تحركات كبيرة للجيش السوداني لحدود حلايب.

 

وتشهد العلاقات بين البلدين توترا مكتومًا، وسط اعتداء من قبل القوات المصرية على القوات السودانية في منطقة حلايب، فيما تتهم السودان نظام السيسي بدعم قوات المهارضة بالجنوب والغرب باسلحة مصرية وهو ما لم تعلق عليه الحكومة المصرية…كما اتههمت الحكومة السودانية الخارجية المصرية بالتصويت لصالح تمديد  العقوبات الدولية على الخرطوم بمجلس الامن.

Facebook Comments