لقي مواطن مصرعه، مساء اليوم السبت 20 من فبراير 2016م، بقرية مليج بمركز شبين الكوم بالمنوفية، على يد أمين شرطة وشقيقه، طعنا بالسكاكين والآلات الحادة خلال مشاجرة أسفرت عن وفاته في الحال وإصابة اثنين آخرين.

وبحسب شهود عيان، في تصريحات صحفية، فإن أمين الشرطة قام بقتل مريض في مستشفى "شبين الكوم التعليمي" بواسطة مجموعة من البلطجية، ما أدى إلى حالة من الفوضى والذعر بين المرضى.

وقال الشهود، إن أمين الشرطة قام بإحضار مجموعة من البلطجية بعد مشاجرة بينه وبين المريض، وقاموا بقتل المريض وإصابة كل من حاول الدفاع عنه.

وأكد خالد محمد، طبيب بالمستشفى، في تصريحات صحفية، أننا "فوجئنا بعد دخول المريض بنصف ساعة بدخول أمين الشرطة وأقاربه في حالة صراخ، رافعين أسلحة بيضاء لتهديد كل من يقف في طريق وصولهم إلى المريض، وعندما وصلوا إليه قاموا بطعنه أمام الجميع، وأصابوا من حوله من أهل المريض، وهناك حالتان خطيرتان منهم الآن".

فيما أوضح فتحي علي، شاهد عيان، أنه "كان يرافق شقيقه المريض بالمستشفى، وبعدها سمع الصراخ والشتائم"، وأنه "حين خرجتُ وجدتُ الدم على سكاكين ملقاة على الأرض، وناس بيصرخوا بأعلى صوتهم، وبيقولولي يلا بينا أكيد هيموتونا، طلعت أجري أنا وأخويا المريض من الرعب، حسبي الله ونعم الوكيل في الشرطة واللي شجعهم على كده". وتابع مستنكرًا "ليه الفوضى دي.. هي الشرطة بتحمينا ولا إحنا اللي بنحمي الشرطة؟!".

فيما استنكرت سمر جمال ما حدث، قائلة في تصريحات صحفية: "الشرطة دي لازم تتحاسب، يعني علشان أمين الشرطة اتخانق لازم اللي بيتخانق معاه يموت علشان يستريح؟ يعني إيه يدوسوا على الشعب بالجزم بقى؟ ما هو السيسي قالهم اعملوا اللي إنتوا عايزينه مش هحاسبكم.. منه لله، الله ينتقم منه".

Facebook Comments