كتب: حسن الإسكندرانى
نرصد معكم الجديد من خلال "نشرة السوشيال ميديا"، وما تناقله النشطاء والسياسيون ورواد التواصل، اليوم الخميس، فى شأن الأحداث الجارية، والتى تفاعل معها النشطاء والمتابعون.

القيادي اليساري تحدث عن كارثة الإسكندرية، عبر منشور بفيسبوك، الخميس، جاء فيه: عمارة الأزاريطة بالإسكندرية حالها يشبه حال نظام حكم السيسى .. عمارة آيلة للسقوط.. عامت مع تعويم الجنيه.. ومالت مع القمع وبيع الوطن.. لا أمل فى الإصلاح والترميم.. ما يبحثه الفنيون حاليا فى الأزاريطة هو كيفية إزالة العمارة بأقل خسائر ممكنة… وناح النواح، والنواحة على بقرة حاحا النطاحة.

ولم ينس الكاتب الصحفى سليم عزوز الحديث عن "برج الأزاريطة المائل"، عبر "فيس بوك"، بقوله: "عمارة ريحت في الإسكندرية.. جرائم المحافظ صاحب الخلفية العسكرية اللواء محمد عبدالسلام محجوب، أسرف في منح أدوار التعلية المخالفة مقابل دفع رشاوى تحت الطرابيزة للمقربين منه.. فقد كان مفسدا بامتياز! خربها بخلفيته".

أما الدكتور أحمد عبدالباسط، المتحدث الرسمي لحركة جامعة مستقلة والمدرس المساعد السابق للفيزياء بجامعتي القاهرة وقطر، فقال: "أنا أعرف طفل بيحضن مامته.. أخ بيحضن أخوه.. أخت بتحضن أختها.. ابن بيحضن والده.. بنت بتحضن صحبتها.. صديق بيحضن صديقه.. زوج بيحضن زوجته.. لكن بصراحة أول مرة أشوف عمارة بتحضن عمارة وفي نهار رمضان كمان.. صورة عبثية لميل عمارة مكونة من 13 طابقا بسوق الأزاريطة في الإسكندرية، ومشاهد لا تراها إلا في جمهوريات الموز".

وننتقل إلى شأن آخر، بنصيحة الفنان يوسف الشريف، عبر منصته بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر": "إياك أن تضيع ركعة كنت تنوي أن تركعها لله من أجل مسلسل القيصر أو أي مسلسل آخر (خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له)".

وتابع: "مش غلط إنك تتفرج على كفر دلهاب في وقت فراغك، (خصوصا إنك ممكن تتابعه في الوقت اللي تختاره)، بس الغلط أن يُشغلك ويضيع منك أيام بجد متتعوضش".

ونختتم الجولة بكلمة من الوزير الدكتور محمد محسوب، بعهد الدكتور هشام قنديل، والذى كتب عبر فيس بوك، الخميس، "دول العرب شديدة الهشاشة؛ لجمعها الاستبداد وسوء الإدارة وغياب العدالة، أي منها يسعى لإسقاط أخرى ربما سقط قبلها، الذكي من يصلح حاله ويأمن منه إخوانه.
 

Facebook Comments