كتب– عبدالله سلامة
سخر الكاتب الصحفي سليم عزوز، من إقدام قائد الانقلاب السيسي على قصف عدد من المناطق داخل الأراضي الليبية؛ ردا على حادث المنيا الذي استهدف حافلة للأقباط، الجمعة الماضية، متسائلا: "أيهما أولى بالقصف.. ليبيا أم سد النهضة؟".

وقال عزوز، في مقال له بصحيفة الراية القطرية: "عندما أثيرت قضية سد النهضة خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسي، ذكر أن جميع الخيارات مفتوحة للحفاظ على ماء النيل، كنا حينئذ في مرحلة الابتزاز السياسي، وخصوم الرئيس طالبوه بأن يكون شجاعا وألا يستبعد الخيار العسكري، وعندما قال بالخيارات المفتوحة، كان رد محمد حسنين هيكل بأن مرسي يريد الخيار العسكري المنهي عنه، وقال بعض القادة في دهشة: إنه يريد منا أن نحارب. وكأن مجرد التفكير في عمل عسكري أو التلويح به جريمة، وكأن الجيوش أنشئت لتصنع ألبان الأطفال!.

وأضاف عزوز أن الذين أخذوا على مرسي الحديث عن «الخيارات المفتوحة» اختفوا الآن، وبعضهم يتعامل مع قصف المدن الليبية على أنه موقف شجاع لا يقوم به إلا من له خلفيّة عسكرية!، متسائلا: ما هو الأكثر ضررا: الإرهاب.. ونحن نسلم جدلا أنه قادم من ليبيا، أم سد النهضة؟!.

وتابع عزوز قائلا: الإرهاب راح ضحيته 30 شابا مسيحيا، قتل مثلهم عبدالفتاح السيسي أمام ماسبيرو، وفي النهاية فإن يقظة أمنية كفيلة بأن تتدارك آثاره، أما سد النهضة فلن يكتفي بقتل ثلاثين شابا ولكنه سيقتل مصر كلها، وسيرهن إرادتها السياسية والوطنية لدى حكام تل أبيب إلى يوم يبعثون.

Facebook Comments