اتهمت أسرة الشاب إسلام إبراهيم التهامي من مركز الحامول بمحافظة كفر الشيخ قوات أمن كفر الشيخ بإخفاء إسلام قسريًّا بعد اختطافه من أحد الأكمنة يوم ٥ فبراير الجاري وعدم الكشف عن مكان احتجازه حتى الآن، وسط أنباء مسربة وصلت للأسرة تفيد باحتجازه بمقر الأمن الوطني بكفر الشيخ ويخضع لتعذيب بشع على أيدي ضباط الأمن الوطني بكفر الشيخ.

 

وقالت أم أنس زوجة إسلام التهامي: إن زوجها ويعمل محفظا للقرآن الكريم وإمامًا وخطيبًا بأحد المساجد، ومتزوج ولديه طفل، تم اختطافه من أحد الأكمنة يوم ٥ فبراير الجاري ولا تعرف حتى الآن لماذا تم اختطافه وإخفاؤه حتى الآن.

 

وأضاف أنه تم إرسال تلغرافات للنائب العام وكذلك تم البحث بقسم شرطة الحامول وبلطيم دون جدوى، بالإضافة إلى نيابة الحامول ومبنى الأمن الوطنى بكفر الشيخ دون أن يستدل على مكان احتجازه، مؤكدةً أن تقارير وصلت إليهم بأنه محتجز في مقر الأمن الوطني بكفر الشيخ ويخضع لتعذيب بشع عللى أيدي ضباط الأمن الوطني بكفر الشيخ، وسط تهديد بعدم السؤال مرة أخرى حتى لا يصبح مصيرهم مثل إسلام التهامي المختفي قسريًا، وناشدت المنظمات الحقوقية بمعرفة تواجد إسلام.  

Facebook Comments