أحمدي البنهاوي
كشف الشيخ سلطان بن حمد آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، عن فضيحة جديدة لصديقه سلطان بن سحيم آل ثاني، وهو أحد الأوراق التي تتلاعب بها دول رباعي الحصار ضد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر.

وتدور الفضيحة الجديدة حول اتصال هاتفي من والدة سلطان بن سحيم، لإغراء الشيخ "سلطان بن حمد" بالمال لبيع الوطن، واصفا إياها بـ"المحاولة اليائسة".

وقال "سلطان بن حمد"، عن تسجيل لوالدة سلطان بن سحيم، إنه يثبت تحريضها إياه على النظام الحاكم في قطر، خلال اتصال هاتفي، وذلك عقب كشفه عن أن وقوف سلطان بن سحيم مع دول الحصار، جاء بعد مطالبته الحكومة القطرية بتسديد ديونه.

وقال "بن حمد"، في مقطع مصور نشره على تويتر، إن "سلطان بن سحيم خرج من قطر بسبب الديون التي كانت عليه، ويطالب الحكومة القطرية بتسديد تلك الديون عليه، وهي مئات الملايين".

ونشر سلطان بن حمد، في تغريدة، التسجيل الصوتي لوالدة سلطان الذي قالت فيه: "وسلطان بن سحيم، هو ابن أخت عبد الله بن علي آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، المعروف بولائه للمملكة العربية السعودية، الذي دعا من وصفهم بـ"حكماء وعقلاء الأسرة وأعيان الشعب القطري"، إلى اجتماع وصفه بـ"الأخوي والوطني"، "لإعادة الأمور إلى نصابها"، وفق قوله.

وتابع "بن حمد"، أنه "في نفس الوقت يطالب ابن سحيم الدولة بتمويل مشروع في الرياض بقيمة 33 مليارا على أرض يمتلكها هو في الرياض عام 2009"، وأردف مستنكرا: "إذا كل من ينتمي للأسرة طالب الحكومة بتمويل مشروع بـ33 مليارا، لا والله فلحنا".

وأضاف موجهًا كلامه لـ"سلطان بن سحيم": "يعني علشان يكون لك ولاء لقطر يعطوك مثل هذا التمويل علشان تسكت.. لا والله ما تسكت وتكلم".

وأكد "بن حمد" تلقيه دعوات للخروج من قطر وإعلان العداء للنظام القطري الحاكم، قائلا: "تلقيت عدة مكالمات للتحريض على قطر من جهات يعلمها سلطان بن سحيم، وتلقيت عرضا بقيمة 300 مليون ريال، وإني أطلع من قطر على الأردن، ومن الأردن يرسلوا لي طيارة خاصة إلى الرياض".

وأضاف "أعتقد أن 300 مليون ريال من الأولى أن يدفعوها لشعوبهم، فنحن لسنا بحاجة لمثل هذه الأموال".

وأكد "بن حمد" أن جميع المكالمات التي تلقاها مسجلة، مهددا "إذا لم تتراجع يا سلطان بن سحيم فسأقوم بنشر هذه التسجيلات، ليعرف الناس من هو ابن سحيم ومن يقف خلفه".

وسبق لسلطان بن سحيم أن أيّد الدعوة التي أطلقها خاله عبد الله بن علي، لاجتماع الأسرة الحاكمة.

وقال، في رسالة مصورة وجهها للشعب القطري: إن "الحكومة القطرية سمحت للدخلاء والحاقدين ببث سمومهم في كل اتجاه، حتى وصلنا إلى حافة الكارثة"، مستخدما عبارات أطلقتها دول الحصار وكررتها في بياناتها التي هاجمت الحكومة القطرية.

وتزامنت الدعوة التي أطلقها عبد الله بن علي، وأيدها سلطان بن حمد، مع تواجد أمير قطر خارج البلاد، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ما اعتبره ناشطون أنه يعزز من صحة التقارير المتداولة عن تبني عبد الله بن آل ثاني مخططًا للانقلاب على أمير قطر.

وكان آخر ما كتبه "سلطان سحيم آل ثاني"، عبر حسابه على "تويتر"، ‏قوله: "ماذا تنتظر من نظامٍ.. القرضاوي هو مفتيه، وعزمي هو مستشاره، ورجاله مغيبون عن المشهد، إلا أن تتحرك حرائر قطر #نساء_قطر_يطالبن_بوقف_الدعارة". 

Facebook Comments