كتب ناصر البنهاوى:
نشرت مجلة الإيكونوميست البريطانية تقريراً مساء الخميس بعنوان "خروج شيعة مصر من مخبئهم". وذكرت المجلة أنه منذ خروج الفاطميين الشيعة من مصر على يد صلاح الدين أخذ شيعة مصر يدّعون أنهم سنة أو يمارسون شعائرهم تحت عباءة الطرق الصوفية.

وذكرت المجلة أن عدد الشيعة يتراوح بين 50 ألفا إلى مليون. وبعد الربيع العربي في عام 2011، خرج بعضهم من الاختباء وشكلوا مجموعات على فيسبوك وفتحوا قاعات للاحتفال بالشهداء الشيعة، وجمعوا العشور نيابة عن علي السيستاني.
ونقلت عن أحد المغاربة الشيعة في القاهرة "لدينا قضاة ورجال شرطة وموظفون مدنيون"، وأضاف أن هناك أيضا شيوخا شيعة يدرّسون القانون الشيعي في الأزهر.

وذكرت المجلة أن الوضع الآن تغير تحت حكم السيسى حيث "من السهل الآن أن تكون شيعيا في مصر على أن تكون سلفيا" حسب المجلة. 

Facebook Comments