كتب أحمد على
اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية 4 من أهالى مركز كفر صقر بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين بالمدينة والقرى التابعة لها فى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين الذين يعبّرون عن رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وروّعت الحملة الأهالى خاصة والنساء والأطفال وحطمت أثاث المنازل التى اقتحمتها فى مشهد تكدست خلاله الجرائم والانتهاكات التى لا تسقط بالتقادم، قبل أن تعتقل كلا من "بدران محمد سيد ونجله أشرف بدران, عبد الستار عبد القادر, الشيخ ثروت متولي عبد العال".

كانت مليشيات الانقلاب العسكرى بالشرقية قد اعتقلت أمس الخميس 7 مواطنين من مراكز كفر صقر والزقازيق ومنيا القمح، وهم "هانى هارون مدرس بالأزهر تم اعتقاله من مقر عمله بكفر صقر، محمد لطفي تم اعتقاله من مقر عمله بالإدارة الزراعية بمنيا القمح"، و5 من الزقازيق تم اعتقالهم بعد حملة مداهمات على البيوت وهم "محمد عبدالباقى محام ، خالد سنة, سعيد نظمى – محام، أحمد نظمى, طارق عيسى".

ولا تزال سلطات الانقلاب بالشرقية تخفى ما يزيد عن 14 من أبناء المحافظة منذ اختطافهم لمدد متفاوتة آخرهم 5 من طلاب جامعة الزقازيق وهم عمرو الهادي طالب بكلية تربية نوعية، بالإضافة إلى أربعة طلاب من كلية العلوم بجامعة الزقازيق، وهم "أحمد عادل من هرية بالزقازيق ومحمود الشناوي من بلبيس، وحمزة فتحي من ابوكبير، ونادر أحمد من الزقازيق " وجميعهم تم اعتقالهم من شوارع مدينة الزقازيق بتاريخ 25 سبتمبر الجارى وترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازهم وأسبابه، ومن فاقوس كلا من "محمد عبد الرحمن رباح " البالغ من العمر 50 عامًا والمقيم بقرية السماعنة وتم اعتقاله من منزله بتاريخ 9 سبتمبر الجارى و "السيد الغندور " البالغ من العمر 56 عامًا والمقيم بنفس القرية وتم اعتقاله أيضا بتاريخ 9 سبتمبر الجارى بعد حملة مداهمات طالت منزله.

ومن ههيا تخفى المهندس مصطفى الباز منذ صدور قرار بإخلاء سبيله للمرة الثانية بتاريخ 6 سبتمبر الجارى لا يعلم ذويه مكان احتجازه حتى الان حيث تم ترحيله لمكان غير معلوم وترفض سلطات الانقلاب الافصاح عن مصيره.
ومن ديرب نجم تخفى "محمد عبدالراضي النمر" 19 عامًا، طالب، وتم اختطافه بتاريخ 6 أغسطس المنقضى أثناء زيارته لأحد أقاربه بالسنبلاوين -فى الدقهلية ومنذ ذلك الحين لم يتم التوصل لمكان احتجازه.
ومن مشتول السوق تخفى "أمين محمد أمين حبيب " طالب في السنة الخامسة بكلية الطب جامعة الازهر منذ اختطافه من منزله بتاريخ 27 أغسطس 2017 دون سند من القانون ومنذ ذلك الحين وهو رهن الاختفاء القسري.
ومن الزقازيق تخفى الدكتور "جودة مصطفى جودة البنا" – 40 عامًا، استشاري عظام ورئيس قسم العظام بمستشفى الزقازيق العام منذ اعتقاله بتاريخ 20 سبتمبر الجارى من داخل عيادته الخاصة بقرية بنى شبل مركز الزقازيق.
ومن بلبيس تخفى "اسماعيل ماهر جميل مدرس " رياضيات منذ اختطافه بتاريخ 9 سبتمبر الجارى من أمام محطة قطار بلبيس أثناء عودته من العمل بقرية ميت حمل واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.
ومن الإبراهيمية لا تزال تخفى "أحمد محمد السيد سعيد "35 عام وتم اختطافه بتاريخ 25 يناير 2015 بسبب مشادة بينه وبين ضابط شرطة بمحطة المترو بالقاهرة ومنذ ذلك الحين وهو لا يزال قيد الإخفاء القسرى.
فضلا عن استمرار الإخفاء القسرى للدكتور محمد السيد محمد اسماعيل مدير مستشفى القنايات م والذى تم اختطافه من أمام منزله بتاريخ 24-8-2013 دون الكشف عن مكان احتجازه حتى الآن.

وناشد أهالى المعتقلين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لتوثيق الجريمة والكشف عن مكان احتجازهم ورفع الظلم الواقع عليهم وسرعة الإفراج عنهم. 

Facebook Comments