نظم العشرات من أهالى النوبة بمحافظة أسوان، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية صامتة أمام ساحة معبدى أبوسمبل بالملابس البيضاء، للمطالبة بحق العدوة لديارهم ورفض القرار 444.

وقام المحتجون برفع لافتات كتب عليها "النوبة ضد قرار 444" و"بتقولو اننا أخوات النوبى.. دساتيركم مات" و"النوبة ليست للبيع"، فى حضور وزيرى الآثار والثقافة فى حكومة الانقلاب وحضور آلاف من مشاهدى ظاهرة تعامد الشمس على معبد أبوسمبل".

وقال محمد عزمي -رئيس الاتحاد النوبي العام بأسوان-: إن القرار يحظر عودة نحو 18 قرية نوبية على ضفتي البحيرة بطول 120 كيلومترًا شرق البحيرة و25 كيلو غربًا، مشيرًا إلى أن القرار تم الطعن عليه العام الماضي أمام محكمة القضاء الإداري، وفوجئنا بإقراره على الرغم من مخالفته نص المادة 236 من الدستور الذي أقره الشعب المصري وفرح به أبناء النوبة لضمانه حق العودة للنوبيين خلال 10 سنوات مر منها حتى الآن سنتان، ولم نتقدم خطوة واحدة، بل عدنا إلى النقطة صفر بعد موافقة البرلمان على القرار دون مناقشته.

وقد شهدت الوقفة تفاعل السياح فى قضيتهم، وقاموا بالوقوف بجوارهم وحمل اللافتات، وقام عدد من النوبيين بترجمة حديثهم عن الوقفة لهم؛ بأن القرار 444 بشأن المناطق المتاخمة لحدود المحافظات يرفضه أبناء النوبة لتعارضه مع حق العودة إلى قراهم الأصلية على ضفاف بحيرة ناصر.

Facebook Comments