كشف مصدر مطلع بوزارة الزراعة، أن أكثر من 850 ألف طن من المبيدات الإسرائيلية دخلت مصر مؤخراً، مؤكداً أن 90% من الأمراض المزمنة للفلاحين سببها المبيدات الإسرائيلية المهربة،بعلم ورعاية مسئولى الإنقلاب بالوزارة.

وأضاف المصدر فى تصريحات صحفية، اليوم، أن الوباء المسمى بالأسمدة الإسرائيلية منتشر بصورة كبيرة بين الفلاحين لرخص ثمنه وغلو ثمن المنتج المصرى وعدم توفره، وكذلك ارتفاع معدل نمو المنتج الزراعى، لكن أضراره تظهر فى الزراعات التالية ومنها تلف الأرض وقلة خصوبتها.

وأشار إلى أن المنتجات الإسرائيلية تتم تهربها بمعرفة مهربين، وهى محرمة دولياً وتؤثر بشكل كبير على صحة الفلاحين.

فى سياق متصل، قال عصام بدوي، رئيس تحرير مجلة الأهرام الزراعي، فى تصريحات صحفية سابقة، إن 60% من تجارة المبيدات في مصر مهربة، برغم وجود قسم متخصص للرقابة على المبيدات بكل مديريات الزراعة.. لكنها لاتعمل! وطالب بإنشاء جهة مستقلة مهمتها الرقابة على انتشار المبيدات الخطيرة. 

Facebook Comments