اعتقلت قوات أمن الانقلاب اليوم الاثنين، حمدي حمودة "إمام وخطيب بقرية شبلنجة مركز بنها"، وذلك عقب إخلاء سبيله مساء أمس الأحد من اعتقال دام لعدة شهور.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتعدد فيه هذه الحوادث، كنوع من أنواع الحرب النفسية التي تقوم بها سلطات الانقلاب تجاه المعتقلين لإحباطهم وتعذيب ذويهم.

وأعرب محامي "حمودة " عن دهشته مما حدث لموكله، موضحا أنه أخلي سبيله مساء أمس الأحد ولم يمكث في منزله سوى سويعات وسط أسرته، متسائلا: "أين القانون في هذه الحالة، وموكلي لم يقم بأي أفعال ضد القانون أو المجتمع لكي أبذل مجهودا معه لعده شهور ويحصل على إخلاء سبيل ويتم اعتقاله بعدها بساعات.

فيما أبدى أهالي قرية شبلنجة تعجبهم مما قامت به قوات أمن الانقلاب من اعتقال شخص ذي سمعه طيبة ويعيش بينهم يدعو الناس إلى الأخلاق الحسنة، ولم يكن يوما ضد الدولة.

ويقبع في سجون الانقلاب أكثر من 50 ألف معتقل يتم تعذيبهم بأشد انواع العذاب النفسي والبدني، وخاصة في سجن العقرب.

وكان أسر المعتقلين قد نظموا عدة وقفات احتجاجاية لوقف التعذيب ضد ذويهم، فيما لم تستجب سلطات الانقلاب فضلا عن تواطئ المجلس القومي لحقوق الإنسان في التحري عن هذه التجاوزات. 

Facebook Comments