كتب- أحمدي البنهاوي:

 

تحت عنوان "وكالة روسية: قطر وعمان ستنسحبان من مجلس التعاون الخليجي"، نسبت صحيفة "الوطن" المنحازة لإحدى الجهات السيادية، تحليل أحد الأكاديمين الكويتيين على أنه خبر من وكالة روسية في حين لم تذكر تلك العبارة إلا في عنوان الخبر وخلا المتن من أي إشارة.

 

وقالت "الوطن" إن الباحث والمحلل السياسي الكويتي، الدكتور مبارك القفيدي، ذكر أن هناك تقاريرا دولية تؤكد أن كلا من سلطنة عمان وقطر ستنسحبان من مجلس التعاون الخليجي.

 

وأضافت "حيث "غرد" القفيدي على حسابه الخاص على "تويتر" قائلا: تشير تقارير غربية عن خروج مؤكد لكل من دولة قطر وسلطنة عُمان من منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربي".

 

 

وكتبت الوطن التي يرأس تحريرها "محمود الكردوسي"، أحد أبرز من عينهم الأمن الوطني رئيسا لتحرير أحد صحف الإنقلاب، عن "القفيدي" قوله في "تغريدة" أخرى: "لقد أشعل الغضب الخليجي على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. الذي طالب وقف التصعيد الإعلامي والسياسات الاستفزازية ضد دولة قطر".

 

ليطالب بعد ذلك القفيدي بالتعقل في "تغريدة" أخرى: وكان قد أراد التأكيد على ضرورة التعقل. وإن دولة قطر ليست الوحيدة التي تخالفكم في وجهات النظر، فلا تجعلوا من هذا الأمر باباً لصراع دائم.

 

أصل الشائعة

 

ويرى مراقبون أن الإشاعة عادتها أن تعتمد على أصل وتبنى فروعا خبيثة كثيفة حوله، وكان الأصل أن  وكالات أنباء الكويت والبحرين وعُمان رفضت نشر الأخبار المفبركة عن قطر، بينما رفضت وكالة بترا الأردنية نشر النفي القطري في اختراق "قنا"، وفي بدايات الأزمة توجه وفد دبلوماسي قطري بقيادة وزير الخارجية القطري للقاء وفد عماني في "اجتماع اللجنة المشتركة بين قطر وعمان والذي انعقد في مسقط".

 

Facebook Comments