كتب- مروان الجاسم:

 

نظم عدد من النشطاء والحقوقيين وقفة احتجاجية؛ تنديدًا بمحاولات حكومة الانقلاب إغلاق مركز "النديم" لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب.

 

وقال خالد علي، المحامي الحقوقي: إن الوقفة تأتي تضامنًا مع مركز النديم ضد محاولة إغلاقه، التي تتبناها الأجهزة الأمنية بشكل صريح لكنها تصدر وزارة الصحة للمشهد، مضيفًا أن المركز تم الترخيص له بمزاولة المهنة من وزارة الصحة ونقابة الأطباء منذ 23 سنة، ولو ارتكب المركز أي مخالفات يجب على الوزارة توضيح هذه المخالفة وتعطيهم مهلة لتصحيح الأوضاع، مؤكدًا أن قرار الإغلاق تضمن مخالفات قانونية، وتم رفع دعوى قضائية أمام مجلس الدولة.

 

بدوره اعتبر خالد داود، البرلماني السابق، أن محاولة حكومة الانقلاب إغلاق المركز تأتي في إطار المحاولات المستمرة للتضييق على الحريات والمنظمات الحقوقية في مصر، ومنع النشطاء من التعبير عن أي أراء تلفت الانتباه الى تصاعد الانتهاكات والتعذيب والاختفاء القسري والموت داخل المعتقلات، مضيفًا أن هذه رسالة تحذير واضحة لكل المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال حقوق الإنسان.

 

وأوضح أن مركز النديم أحد أكثر المراكز خبرة ويحظى باسم وسمعة جيدة ليس على مستوى مصر ولكن على المستوى الإقليمي والدولي وتحظى تقاريره بالمصداقية، وكان الأولى بوزارة الداخلية بدلاً من غلق المراكز التي تكشف التعذيب أن توقف التعذيب .

 

Facebook Comments