كتب: سيد توكل
على غير المتوقع، عارض "جنرال الرز" السفيه عبد الفتاح السيسي توجيه ضربات عسكرية لإيران أو مليشيا حزب الله، وهو الأمر الذي أثار ردود أفعال ساخطة لدى الوكيل الحصري للانقلاب في الخليج السعودية والإمارات.

وقال السفيه: إنه لا يفكر في اتخاذ أي إجراءات ضد مليشيا حزب الله، مؤكدًا في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية، أن أزمات المنطقة يمكن أن تعالج بالحوار، غير أنه دعا إيران إلى التوقف عن تدخلاتها.

خالف ولي الأمر

وفيما يبدو أنه مخالفة صريحة للسعودية التي تعد الشريان المالي الرئيسي للانقلاب في مصر، تأتي ممانعة السفيه السيسي في وقت تدعو فيه السعودية والولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على حزب الله، وقال وزير الدولة السعودي لشئون الخليج العربي "ثامر السبهان": إن السعودية ستعامل حكومة لبنان "كحكومة إعلان حرب بسبب حزب الله".

كما سبق للرئيس الأمريكي دونالد ترمب القول "إن حزب الله يشكل خطرًا على لبنان وعلى منطقة الشرق الأوسط برمتها"، وأصدر الكونجرس الأمريكي قانونًا جديدًا للعقوبات ضد الحزب.

تحت السيطرة

وفي مؤتمر صحفي مساء الأربعاء الماضي، على هامش منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، أكد السفيه السيسي معارضة فكرة توجيه ضربات عسكرية ضد إيران أو حزب الله؛ بزعم أن هناك ما يكفي من الاضطرابات في المنطقة.

إلا أنه أعلن عن رضاه عن الاعتقالات التي تمت مؤخرًا بحق أمراء ووزراء بقضايا فساد، وأكد السفيه أن الوضع في المملكة مُطمئِن ومستقرّ، وهي إجراءات داخلية يمكن أن تحدث في أي دولة!.

وعلى شاكلة القمع في مصر وانتهاكات حقوق الإنسان، أيَّد السفيه وكلاء "الرز" الجدد في المملكة، بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان، وتصرفاتهم تجاه السعوديين، معتبرا أن الوضع في المملكة تحت السيطرة.

ليبيا أم حزب الله؟!

وخلافًا لموقفه الرافض لتوجيه أي ضربة عسكرية ضد مليشيا حزب الله في لبنان، يواصل السيسي عدوانه السافر ضد الشعب الليبي وثورته، داعما في الوقت نفسه الانقلاب هناك عبر الجنرال خليفة حفتر.

وتواصل طائرات عسكرية مصرية قصف مواقع يسيطر عليها الثوار والحكومة الشرعية في درنة وطرابلس، وقال المحلل السياسي الليبي د.أسامة كعبار: إن السيسي يحاول أن يثير حفيظة أوروبا بإشارته إلى أن ليبيا ستصبح مثل الصومال وستنتشر فيها الجماعات المسلحة، فهو يحاول أن يصدر هذه الصورة عن ليبيا لمحاولة استنفار الغرب ضدها.

وتناول "كعبار" دعوة السفيه السيسي للغرب بعدم التدخل عسكريا في ليبيا وإمداد اللواء خليفة حفتر بالسلاح والعتاد، مؤكدًا أن السيسي يثبت أنه خسر كل أوراقه في محيطه العربي، ولم يعد لتحركاته قيمة على المستوى الإقليمي أو الدولي.

وعن دعوة السيسي للغرب لتسليح اللواء خليفة حفتر، أكد "كعبار" أنَّ ما يقوم به حفتر لم يزد البلاد إلا انقسامًا وتمزقًا.
من جانبه، قال الكاتب الصحفي محمد القدوسي: إن السيسي يبحث بتلك الدعوة عن دور إقليمي يبقيه فترة أطول على سدة الحكم في مصر، بعد أن فشل في كل الأدوار المنوطة به. وأضاف القدوسي أن السيسي كان أولى به أن يسعى لإنقاذ سيناء التي خرجت عن السيطرة.

وأكد القدوسي أن بريطانيا رفضت مقترح السيسي بدعم حفتر، مشيرا إلى أن السيسي يريد من الغرب أن يدعم "حفتر" بالسلاح حتى ينجر الغرب إلى حرب إقليمية يلعب فيها السيسي دور محطة الإمداد والتموين.

Facebook Comments