كتب- أحمد علي:   واصلت إدارة معسكر قوات أمن الانقلاب بمدينة العاشر من رمضان وسائلها للضغط على المعتقلين لفك اضرابهم عن الزيارة وقامت إدارة المعسكر بمنع خروج المعتقلين اليوم السبت للتريض حيث الحصول على الهواء والتعرض لأشعة الشمس    وذكر مصدر خاص داخل المعسكر أن إدارة السجن أغلقت الزنازين ومنعت خروج المعتقلين استمرار لوسائل الضغط لفك الاضراب الذى أعلنه المعتقلون رفضا للزيارة من خلف الاسلاك منذ الخميس الماضى الاول من يونيو الجارى    وهدد حكمدار الشرقية ومعه القوات الخاصة الأهالي المتجمهرين من أمام مقر قوات أمن العاشر من رمضان بإطلاق الغاز المسيل عليهم مع اصرار الأهالي علي عدم الزيارة من خلف الأسلاك واستمرار اضراب المعتقلين   كان مدير أمن الشرقية قد أصدر تعليمات لإدارة المعسكر بأن تكون الزيارة من خلف الاسلاك على خلاف  ما كان يتم وهو ما رفضه المعتقلون ودفعهم لإعلان الاضراب وتجمهر الاهالى من أمنام بوابات المعسكر مرددين الهتافات والشعارات الرافضه لجرائم العسكر وداخلية الانقلاب بحق ذويهم    أيضا فى سياق ذو صلة وثق الشهاب لحقوق الانسان عبر صفحتها على فيس بوك اليوم شكوى أهالى المعتقلين داخل سجن مركز الزقازيق من تضييق وتعنت مأمور المركز ومنعه لدخول طعام الافطار لعنبر 8 الخاص المعتقلين الرافضين للانقلاب العسكرى والفقر والظلم المتصاعد    وذكر الاهالى فى شكواهم للشهاب أن المعتقلين داخل مركز الزقازيق يتعرضون لانتهاكات وجرائم تتنافى مع أدنى معايير حقوق الانسان حتى وصل الامر الى منع دخول الدواء ما يمثل تهديد لحياة أصحاب الامراض المزمنة    وطالب الشهاب النيابة العامة للانقلاب بفتح تحقيق عاجل فيما ورد من انتهاكات وجرائم والسماح بحصول المعتقلين على المعاملة الكريمة وما يحفظ لهم سلامتهم  محملا إدارة السجن المسئولية عن هذه الانتهاكات والجرائم التى  لاتسقط بالتقادم   

Facebook Comments