كتب- رانيا قناوي:

كشف تقرير صحفي، رواج تجارة البالة التي يعتمد عليها المصريون الغلابة في شراء كسوتهم، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة، وارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق؛ الأمر الذي زاد من صعوبة شراء المصريين لكسوتهم وكسوة أبنائهم، واعتمادهم على سوق الملابس المستعملة في "وكالة البلح" بشكل كبير.

ورصد التقرير المنشور على "هافينجتون بوست" اليوم السبت، أن كسوة المصريين من سوق البالة بوكالة البلح، ربما لا يتعدى ثمن وجبة واحدة، حيث تقدر ثمن قطعة الملابس بـ25 جنيهًا أي ما يوازي (أقل من 1.5 دولار)"، في إشارة إلى رخص ثمنها.

وقال التقرير إن هذه السلعة التي هي عبارة عن أنواع مختلفة من الملابس المستوردة المستعملة، تباع في متاجر أخرى على بعد مئات الأمتار بأسعار باهظة، ولكن هنا في سوق "وكالة البلح" الأمر مختلف تمامًا.

ونقل التقرير عن أحد البائعين بالوكالة، إن الملابس مستعملة ومعروفة باسم (البالة)، يتم استيرادها من أوروبا والخليج، ويتم استخلاصها جمركياً من ميناء بورسعيد البحري (شمال شرق) ليتم بيعها لتجار الوكالة بالكيلو"، ويصل سعر الكيلو من الملابس المستعملة، بحسب البائع "مائة جنيه (نحو 6 دولارات تقريبًا)، ويزن عشرات القطع".

وأشار البائع إلى أنه مع تدني الأحوال المعيشية، أصبحت ملابس البالة هي الحل الوحيد لكثير من المصريين بما فيهم ميسوري الحال، حيث أصبح عدد كبير من رواد ملابس البالة من الأغنياء بسبب ارتفاع الأسعار، ولا يرون غضاضة في شراء هذه الملابس، للتحايل على انهيار الأحوال المعيشية.

وتبدأ أسعار الملابس بسوق وكالة البلح من 5 جنيهات وتصل إلى 200 جنيه، وغالبية الملابس المستعملة المعروضة للبيع بالوكالة، استخدامها خفيف، فيما توجد ملابس جديدة ولكن بها عيوب بسيطة في الصناعة، كما يقول البائعون.

وبحسرة تعلو وجه أحد البائعين، يقول إن "الغلاء يدفع أيضًا الأغنياء إلى سوق وكالة البلح"، فالفقر لم يترك أحدًا.

وقال التقرير إن حديث البائع المصري، غير بعيد من تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والذي أعلن أن 27.8% من السكان تحت خط الفقر.

وكانت قد أقدمت الحكومة على إجراءات اقتصادية تسببت في ارتفاع الأسعار، كان أهمها تحرير سعر الجنيه أمام العملات الأجنبية نوفمبر الماضي، ليصل معدل التضخم بعدها لـ31% في النصف الأول من العام الجاري بحسب الجهاز المركزي للإحصاء.

ويشير تقرير رسمي صادر أواخر العام الماضي، عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلى أن مصر استوردت في العشرة أشهر الأولى من عام 2016، ملابس مستعملة بقيمة تزيد عن 50 مليون جنيه.

Facebook Comments