أدان "التحالف الثوري لنساء مصر" إحالة الطالبة إسراء خالد "21 عاما" للمحكمة العسكرية، واعتبر ذلك تحديًا واضحًا لكافة القوانين والمعاهدات الدولية والقوانين المحلية التي تمنع إحالة المدنيين للمحاكمات العسكرية.

وقال التحالف- في بيان له اليوم الإثنين- "إن هناك 20 فتاة وسيدة تمت إحالتهن إلى القضاء العسكري في عام 2015 وحده، فضلا عن أن "إسراء" والتي هي رهن الاعتقال في الأساس على خلفية اتهامات وقضايا ملفقة، مثل "حرق محولات وتهديد ضباط بالقتل"، وغيرها من الاتهامات الجاهزة التي يتم إلحقاها بأية قضية لرافضي الانقلاب.

وأشار البيان إلى أن "إسراء" عانت منذ اعتقالها من التضييق المستمر، ومن الاستيلاء على متعلقاتها الشخصية، ما دفعها للإضراب عن الطعام لمدة طويلة، كما تنقلت بين أكثر من سجن حتى مكان احتجازها الآن في سجن المنيا العمومي، لافتا إلى أن والدها المعتقل خالد سعيد كان مريضا، وتوفي نتيجة للإهمال الطبي داخل المعتقل.

واعتبر التحالف أن قضية "إسراء خالد" تعد نموذجا لتطاول الانقلاب الشديد واعتدائه الواضح على حقوق وحريات المرأة والفتاة المصرية من جانب، وكذلك على أبنائنا الطلاب من جانب آخر؛ مؤكدا أن الانقلاب بذلك يقتل الأمل في المستقبل، ويقطع على الوطن الطريق نحو أي بناء أو تقدم.

Facebook Comments