قالت نقابة أطباء مصر: إنها فوجئت مساء الأمس الاثنين، بخبر عن إحالة أحد أمناء الشرطة المتهمين بالاعتداء على أطباء مستشفى المطرية التعليمى إلى المحاكمة الجنائية العاجلة.

وأضافت النقابة عبر موقعها الإلكترونى الرسمى،: وبناء عليه توجه محامى النقابة اليوم الثلاثاء إلى مقر النيابة للتأكد من صحة الخبر.

وتبين لنا أنه لا جديد فيما يتعلق بقضية أطباء المطرية، وأنه لم يتم إحالة أى من أمناء الشرطة الذين قاموا بالاعتداء على الأطباء إلى المحاكمة الجنائية بعد، لذا وجب التنويه والتصحيح.

فى سياق متصل، واستمرارًا لمشاكل الأطباء مع وزير صحة الانقلاب، فقد خاطبت النقابة العامة، الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة فى حكومة الانقلاب، حول التصريحات المنسوبة إليه، ومنها أنه يوجد 8 آلاف طبيب سنويا غير مؤهلين لممارسة المهنة، ونصف أعضاء الجمعية العمومية الأخيرة غير أطباء؛ ومجلس النقابة مسيس ويرغب في التصعيد السياسي، ومجلس النقابة مغيب".

وطالبت النقابة من وزير الصحة بتوضيح حقيقة تلك التصريحات المنسوبة إليه عن الأطباء ومجلس نقابتهم، وفي حالة صدور توضيح من وزير الصحة فإن مجلس النقابة يتوجه بدعوته إلى لقاء أعضاء مجلس النقابة بمقر النقابة العامة يوم الاثنين القادمة 29 فبراير لحل الأزمة الحالية ومناقشة مشاكل الأطباء.

Facebook Comments