رامي ربيع
بثّت قناة مكملين تقريرًا حول الدكتور أسامة ياسين، وزير الشباب والرياضة في حكومة الدكتور هشام قنديل، خلال فقرة "قصة بطل"، عبر برنامج "رمضان كريم".

وبحسب التقرير، ولد أسامة عبدالوهاب عام 1964، وكان يعمل استشاريا لطب الأطفال، كما كان قياديا بجماعة الإخوان المسلمين، وشغل منصب الأمين العام المساعد لحزب الحرية والعدالة، وكان رئيسا للجنة الشباب بمجلس الشعب عام 2012، ووزير الشباب في حكومة الدكتور هشام قنديل.

انتمى ياسين للإخوان عام 1985، وتدرج في المناصب التنظيمية للجماعة، حتى أصبح عضوا بالمكتب الإداري لوسط القاهرة، كما كان المنسق الميداني للإخوان خلال فعاليات الثورة المصرية، ويمثل الجماعة في اللجنة الجماهيرية لتنسيقية الثورة التي تأسست خلال أواخر أيام ثورة 25 يناير.

اعتقل في 26 أغسطس عام 2013، ليواجه تهما بالتحريض على العنف وقتل المتظاهرين، ولم يقف الأمر عند الاعتقال بل تبعته انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان بحق ياسين ورفاقه، حيث تروي صفحة أسرة معتقلي العقرب عن تهديد حسن السوهاجي، مساعد وزير داخلية الانقلاب، قائلا له: "سأكسر لك جناحك وسأجعلك أكبر من عمرك أربعين عاما، وسآتي لك بالمرض، ولن يعرف عنك أهلك شيئا".

يخوض ياسين معركة شديدة القسوة لينال حريته، مرة بالإضراب عن الطعام، ومرة أخرى بالهتاف واللجوء للمحكمة، لكن الواضح أن القضاء بات يرى هذه الانتهاكات ولا يتحرك.

Facebook Comments