كتب- حسن الإسكندراني:

 

من أجل استكمال الحلقة الأخيرة لتوجهيات قائد العسكر عبد الفتاح السيسي، خصص الإعلامي وائل الإبراشي حلقته أمس السبت عما اعتبرها "الزيادة السكانية" وخطورتها على التنمية الاقتصادية، لكن الرياح جاءت بما لم تشته سفن الإعلام الانقلابية؛ حيث قرر ضيوفه إحراجه على الهواء مباشرة.

 

وقال شكري الجندي، عضو مجلس نواب العسكر، إن تنظيم النسل مطلوب، والمجتمع سيقبله ويوافق على عملية تنظيم الأسرة، موضحًا في الوقت نفسه أن تحديد النسل لن يسهم في تنمية الدولة ويجب استغلال الزيادة السكانية في ذلك مثل الصين.

 

وأضاف – خلال لقائه في برنامج "العاشرة مساء" بفضائية "دريم" – أن مصر دولة مفتوحة وجديرة لاستقبال مواطني العالم كله، مؤكدًا أن مواجهة الزيادة السكانية ليست بتنظيم النسل ولكن بإنشاء المصانع وزيادة رأس المال السوقي.

 

وتابع: "الإنجاب حق للمواطن، و90% من المصريين ينظمون النسل و5% يحددونه على طفلين فقط".

 

كانت قد اندلعت مشادة بين الدكتور عبد المنعم فؤاد، الأستاذ بجامعة الأزهر، ونائبة العسكر غادة عجمي، على خلفية تقدمها بمشروع قانون لربط الدعم بعدد الأطفال الذين ينجبهم المواطن المصري.

 

وقال "فؤاد" في لقاء مع برنامج "العاشرة مساءً": "احنا أحرص على البلد وحضرتك حريصة على البلد والجميع حريص على البلد لكن أنا عايز التفكير يتحرك في اتجاه الجانب الحركي وليست أفكار مثل قطع العيش من فلان أو غيرها لأن الله تعالى قال (وفي السماء رزقكم وما توعدون).. لكن مصر بلد البركة.. بمعنى إني عايش على كام في المية من مساحة مصر؟ .. 6% فقط".

 

وأضاف: "واجبي أن أوجد مصانع تُشغل الأطفال أو شركات كبرى تستوعبهم.. اقترحي هذه الأفكار.. اقترحي تحسين البيئة.. لكن منامش تحت التكييف لا مؤاخذة وأقول تعالوا امنعوا ده وأنا قاعد.. أنا لازم أفكر". لافتا إلى أن "تحديد النسل حرام شرعا لأن الرزق بيد الله لكن التنظيم لا شبهة فيه".

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "العاشرة مساء"، أن مشكلة الزيادة السكانية ليست في كثرة الإنجاب لكن مشكلة مصر هي سوء استغلال، موضحا أنه كان يجب على أعضاء مجلس النواب التفكير في إنشاء مصانع بدلا من المطالبة بمنع الإنجاب.

 

وقال إن تنظيم الأسرة مشروع لأن صحابة النبي كانوا يعزلون الرجال عن السيدات بمعنى المباعدة.

Facebook Comments