كتب- حسن الإسكندراني:

 

نعرض لكم في جولة قصيرة مقاطع التوك شو التي انتشرت مساء السبت، وأهم ما جاء فيها.

 

نبدأ من قناة" أون آي"؛ حيث أهان عمرو أديب، أحد أبواق العسكر الإعلامية الشعب المصري بأنه "رزل" ومفيش حاجة بتعجبه.

 

وأضاف، خلال برنامجه "كل يوم" على فضائية "أون إي" السبت، عن عدم ترشح أحد لانتخابات الرئاسة القادمة، أن اعتقاده أنه لا يوجد من يترشح لانتخابات الرئاسة؛ لأن الجميع يخشى حكم مصر. 

 

وأشار إلى أن كل السياسيين يعرفون طبيعة الشعب المصري ولذلك لا يرغبون في وضع أنفسهم في مرمى نيران الشعب الذي لا يكف عن المطالب ولا يتذكر سوى السلبيات.

 

وأضاف أن الإحصاءات التي شملتها نتائج التعداد السكاني في مصر لعام 2017 أن ربع تعداد مصر لم يلتحق بالتعليم.. طب أنت منتظر إيه بعد كدا وهنتطور ازاي؟ وصلنا كدا ازاي؟ والبلد خربت وباظت إمتى. ليه محدش راضي يرد على السؤال دا؟" 

 

وتابع: "لازم نعرف الغلط اللي حصل علشان نصلحه. كدا مش هنعرف نقوم.. أنظمة الحكم  في مصر اهتمت بالكرش وليس بناء الإنسان. احنا محتاجين طفرة بشرية".

وقال أديب عن زيادة التعداد السكاني في مصر لـ104 ملايين مواطن: "دي مش دولة دي خرابة".

 

وتابع: أرقام التعداد عاملة زي أرقام الطالب الخايب في التعليم، ومش عارف أقول إيه، وهي اتنيلت إمتى، ومتى بدأت النيلة بمصر.

وننتقل إلى الحدث الأبرز، حيث قال اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، إن قرار زيادة أسعار كروت الشحن كان مفاجئًا، لافتًا إلى أنه لم يكن لديه خبر رسمي، وإنما كان لديه معلومة عن ذلك، وتواصلوا مع الشركات لمعرفة مدى صحة الخبر، مؤكدًا أن الزيادة الجديدة خانها التوفيق.

 

وأضاف "يعقوب"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "حضرة المواطن" عبر فضائية "الحدث اليوم"، السبت، أن شركات المحمول تعمل بمصر، لتحقيق مكاسب وخدمة جيدة. وزيادة أسعار الكروت المدفوعة بمثابة مكافأة للشركات على إدخال خدمة الـ 4G ، لافتًا إلى أن من يستخدم الكارت المدفوع مسبقًا 60% منهم ناس غلابة يسعون للتواصل في الحالات الطارئة، متسائلًا: "هل يصح أن ندعم القادرين من أموال محدودي الدخل؟".

 

ونوه إلى أن رفع الأسعار من جميع الشركات في نفس التوقيت وبنفس الأسلوب يقضي على التنافسية، مشددًا على أن رفع الأسعار لابد أن يكون بضوابط، ولا ينبغي أن يتم إلا بعد الرجوع للجهات العليا التى تتعلق بهذا القرار حتى لايجانبه الصواب.

 

فى السياق ذاته، أعرب إسلام خالد، أحد مؤسسي حملة مقاطعة كروت الشحن، عن استيائه الشديد من ارتفاع أسعار الكروت الشحن من قبل كافة الشركات العاملة في مصر، موضحًا أن شركات المحمول الكبرى لا تريد التنازل عن جزء من المكسب، رغم أنها تكسب "مليارات المليارات".

 

وأضاف "خالد"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مساء dmc"، أنه حال زيادة المصاريف على الشركات بقيمة مليار جنيه في السنة لن تؤثر عليهم بالسلب، مؤكدًا أنه لا يقتنع تمامًا بكل ما يقال بأن الشركات تتكبد خسائر، ولكن في حقيقة الأمر فإن جهاز تنظيم الاتصالات في مصر غير قادر على الشركات الكبرى.

 

ونختتم الجولة بأخر نكت العسكر، حيث كشفت مايسة شوقي، نائب وزير الصحة بحكومة الانقلاب، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «بالورقة والقلم»،عبر فضائية «ten»، السبت، أن الدولة صُدِمَت بوجود مليون نسمة لا تعلم عنها الحكومة شيئا سوى من نتائج التعداد".

 

Facebook Comments