كتب- حسن الإسكندراني:

 

حذرت صحيفة "يو إس إيه توداي" من أن نهر النيل في خطر، وأنه يمكن لسد النهضة في إثيوبيا أن يخفض مستويات نهر النيل بنسبة 25٪ لمدة سبع سنوات حين يملأ خزان السد.

 

ونقلت الصحيفة عن "هاني حموش" أستاذ الجيولوجيا والكيمياء الجيولوجية في الجامعة الأمريكية قوله: هذا التقدير يستند إلى الحسابات، ومن المثير للقلق حجم المعلومات المفقودة عن السد، يجب أن تكون هناك شفافية وبيانات كاملة للتأكد من أن هذا السد لن يضر بالقاهرة والخرطوم".

 

 

كما حذر الدكتور محمد حافظ، أستاذ هندسة السدود وجيوتكنيك السواحل، من أن مياه سد النهضة ضعيفة وستؤثر على منسوب مياة النيل الفترة المقبلة.

 

وأضاف حافظ، في مداخلة عبر "سكايب" بتلفزيون "وطن" السبت، أن الجفاف قادم للمصريين؛ لأن النيل الأزرق لن يمرر مياهًا لمصر، وأن 85% من الفيضان الذي كان يغمر مصر يأتي من أثيوبيا منها 35 مليار متر مكعب من المياه من النيل الأزرق.

 

وأشار إلى أن الفيضان الأخير الذي حدث في أغسطس الماضي جاء فقط بـ20 مليارمتر مكعب وهو الآن في حالة انحسار، مشيرًا إلى أنه قرابة من 3 إلى 5 أشهر لن تحصل مصر على مياه من النيل، إلا بعد اكتمال حوالي 14 مليار متر مكعب في سد النهضة الإثيوبي.  

Facebook Comments