كتب حسن الإسكندراني:

 

روت شقيقة زوج قتيلة دمنهور، اليوم الأحد، وقائع مقتلها رميًا برصاص على يد ضابط داخلية الانقلاب أمس السبت.

 

وقالت فى تسجيل تلفزيوني، الأحد، إن الضابط قام بسب أمى وشقيقى أمام الناس، وبعدها خرج والدى إليه يعتذر له وكذلك أمي قامت بتقبيل رأسه وقالت له إن "مسمحاه على سبه لها بأقظع الألفاظ النابية".

 

وأضافت: بعدما قام أبى بتوصيله إلى سيارته والإعتذار له مرة أخرى، عاد وبعد دقائق أخرج الضابط أحمد عوف معاون مباحث مركز دمنهور، طبنجته وقام بإطلاق النار فأصابت زودة شقيقي في صدره وماتت في الحال.

كان مجرمو ميلشيات الانقلاب قد واصلوا انتهاك أدمية المصريين، حيث لقيت  ربة منزل في العقد الرابع من العمر مصرعها، إثر إصابتها بطلق ناري أطلقه ضابط مباحث تنفيذ الأحكام بمباحث مركز دمنهور بالبحيرة، بقرية قوبانية البرنوجي التابعة لمركز دمنهور أمس السبت.

وتبين أثناء قيام الملازم أول أحمد عوف معاون مباحث مركز دمنهور، بحملة تنفيذ أحكام بقرية قوبانية البرنوجي التابعة لمركز دمنهور، على اسماعيل نصر اسماعيل، ما أدى إلى قيام الضابط بإطلاق النيران بصورة جنونية تسبب في وفاة "نجلاء سعد غازي" 35 عاما  زوجة الأول، وتم نقل المجني عليها مشرحة مستشفى دمنهور العام وأخطرت النيابة العامة.

 

يذكر أن عوف والده مستشار بقرية قوبانية البرنوجي بمركز دمنهور بالبحيرة وله تاريخ غير مشرف هو ووالده الانقلابيين.

Facebook Comments