كتب إسلام محمد:

أعلن عدد كبير من أهالي مدينة القصير في البحر الأحمر استمرارهم في منع أبنائهم من الذهاب للمدارس، خوفا من انتشار حمي الضنك، مشددين على أنهم لن يسمحوا بتوجه أبنائهم لمدارسهم.

كانت مدارس مدينة القصير بالبحر الأحمر شهدت الأحد تراجعا كبيرا في نسبة الحضور استجابة لدعوة أهالي المدينة بعدم ذهاب أبنائهم للمدارس، بسبب انتشار حمي الضنك بين المئات من أهالي المدينة.
ولم تتجاوز نسبة الحضور بمدارس القصير بمختلف المراحل، أمس، وصلت إلى 28% فقط، وأن نسبة الغياب وصلت إلى 72%. وهو ما يعتبر ترجمة للمظاهرات التي نظمها الأهالي، مساء السبت، لمنع الأبناء من الذهاب للمدارس بعد تفشى حمى الضنك خشية إصابتهم بحمى الضنك المنتشرة.
يأتي ذلك وسط رفض وزير تعليم الانقلاب طارق شوقي ومحافظ البحر الأحمر بحكومة الانقلاب "اللواء" أحمد عبدالله، تأجيل الدراسة بمدارس المدينة ، رغم مناشدة الأهالي لهما.

واقرأ أيضًا:
"الضنك" تتسبب في تظاهر كل سكان القصير

Facebook Comments