كتبه مروان الجاسم

قال خلف بيومي -رئيس مركز الشهاب لحقوق الإنسان-: إن السبب الرئيسي الذي يدفع الشرطة المصرية للاستمرار فى انتهاك الحريات والمساس بحقوق الناس عدم وجود احترام لدستور أو قانون أو مواثيق دولية، مضيفا أن الشرطة الآن تعيش حالة من حالات العربدة وتطبيق قانون الغاب وتضرب بالقانون عرض الحائط.

وأضاف بيومي -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، اليوم الأربعاء- أن رجال الشرطة جميعًا بداية من اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية ومرورًا بمدراء المباحث على مستوى الجمهورية ومدراء الأمن فى جميع المديريات حتى أمناء الشرطة أصبح القتل والإخفاء القسري والتعذيب وامتهان الكرامة وتحويل مقرات المباحث وقوات الأمن على مستوى الجمهورية إلى مقرات للتعذيب، وأصبحت بالنسبة لهم سياسة ممنهجة ولم تعد فردية.

وكانت شبكة إيه بي سي نيوز الأمريكية أكدت تزايد انتهاكات حقوق الإنسان بمِصْر عقب الانقلاب العسكري.

وأضافت الشبكة أن الإفلات من العقاب أدى إلى تزايد حالات الإخفاء القسري والقتل والتعذيب.

وأشارت إلى أن إصرار سلطات الانقلاب على تأكيد أن الانتهاكات والتجاوزات حالات فردية زاد من ممارستها ووحشيتها بعض رجال الأمن، مستشهدا بمقتل سائق الدرب الأحمر على يد أمين شرطة.

Facebook Comments