كتب أحمد علي

واصلت مليشيات أمن الانقلاب جرائمها بحق رافضى الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وشنت حملت مداهمات على بيوت أهالى مدينة الإبراهيمية بمحافظة الشرقية والقرى التابعة لها ما أسفر عن اعتقال طالبين.

وقال شهود عيان من الأهالى: إن حملة لمليشيات أمن الانقلاب مكونة من 20 سيارة ومدرعتين وعدد 2 ميكروباص داهموا عددًا من القرى، واقتحموا بيوت الأهالى وحطموا أثاثها فى مشهد لم يخلُ من الانتهاكات والجرائم، واعتقلوا حمزة السيد عبدالعال من كفور نجم، وأبو بكر السيد عبدالمجيد طالب بكلية الهندسة جامعة الزقازيق من قرية الترعة الجديد، وتم اقتيادهما إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

 

يشار إلى أنه يقبع فى سجون الانقلاب من مدينة الإبراهيمية والقرى التابعة لها ما يزيد عن 35 معتقلًا على خلفية رفضهم الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وارتفع عدد المختفين قسريا بمدن ومراكز محافظة الشرقية لما يزيد عن 25 مختفيًا قسريًّّا بعدما كشف عضو بهيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن حالتى اختفاء قسرى جديدتين لكل من معاذ عبدالعال السيد توفيق خريج كلية تجارة أزهر ومحمد أحمد خريج كلية لغات وترجمة أزهر، وكلاهما من مدينة فاقوس؛ حيث تم اختطافهما من سكنهما بمدينة نصر بتاريخ 22 فبرير الجارى، دون الكشف عن مكان احتجازهما أو أسبابه.

ولا تزال سلطات الانقلاب بالشرقية تخفى 23 آخرين بينهم 15 من طلاب الجامعات المصرية بشكل قسرى، بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية، ويعد جريمة ضد الإنسانية.

والمختفون قسريا من  أبناء مدينة أبوكبير تم اختطافهم على مدار يومى 4 و5 نوفمبر الجارى؛ هم بسام علي السيد مدرس، وإبراهيم القرناوي إمام وخطيب، وصابر بركات طالب، وأحمد عبادة طالب، وأحمد صقر طالب، وصلاح متولي محفظ قرآن، وحاتم سباعي نقاش، فضلا عن الدكتور محمد الأحمدي المختطف منذ 7 نوفمبر 2016 بما يزيد عن 100 يوم.

والمختفون من مدينة ديرب نجم؛ أحمد عوني عبد البصير الطالب بهندسة الزقازيق من قرية صافور، وعمرو الإمام "إمام وخطيب" "قرية العصايد" تم اختطافهما بتاريخ 10 فبراير الجارى من داخل مسكنهما بمدينة أسوان؛ حيث كانا فى رحلة سياحية لمدينتى أسوان والأقصر.

وتخفى أيضا من المدينة نفسها لطفي مجدي الليثي طالب في كلية طب العلاج الطبيعي.

ومن بين المختفين قسريا من مدينة أولاد صقر؛ أحمد محمد عبداللطيف قاسم طالب بمعهد كفر صقر للخدمة الاجتماعية، وأحمد محمد مهني طالب بكلية الهندسة بالعريش، إضافة إلى مختطف آخر من مدينة كفر صقر.

وتخفى من مدينة فاقوس عبدالرحمن سليمان محمد كحوش كيميائي، ومن مدينة مشتول السوق تخفى أحمد سعيد مصطفى السيد الشلبي مهندس كهرباء.

كما تخفى من مدينة بلبيس إسلام قطب، الطالب بكلية الدعوة الإسلامية منذ اختطافه من منزله بقرية السعادات، ومحمد عيسى الطالب بكلية العلوم بأسيوط بعد اختطافه من منطقة المرج بالقاهرة، وهو من أبناء قرية الكفر القديم، ومحمد أشرف الطالب بجامعة أسيوط وجميعهم تم اختطافه بتاريخ 17 فبراير الجارى.

أيضًا يخفي الانقلاب قسريا 4 آخرين من مدينة منيا القمح تم اختطافهم فى اليوم نفسه من منازلهم، وهم الشقيقان إسلام وعبدالله أبو النيل، وحذيفة منشاوى من قرية شبرا العنب، وأحمد هنداوي من كفر الزقازيق القبلي، والأربعة تم اختطافهم منذ الأربعاء 17 فبراير الجارى.

من جانبها، جددت رابطة أسر المعتقلين بمحافظة الشرقية دعوتها لمنظمات المجتمع المدنى وحقوق الإنسان والإعلاميين بتبنى قضية المختفين قسريا من أبناء محافظة الشرقية بعد تصاعد الأعداد خلال الأيام الماضية لما يزيد عن 23 مختطفًا فى سجون الانقلاب على خلفية رفض الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

Facebook Comments