رامي ربيع
استنكر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إقدام دولة الإمارات على طباعة مصحف مزيف، وتوزيعه على عدد من الدول العربية بالمجان.

وغيَّرت الإمارات في طبعتها للمصحف الجديد، اسم سورة الإسراء إلى سورة بني إسرائيل، في واقعة أثارت استياء المسلمين والعرب.

في البداية قالت "مقدسية الروح" على موقع "تويتر": "صهاينة العرب المسكوت عنهم.. الإمارات تطبع مصحفًا مزورًا تُسمّي فيه سورة الإسراء "بني إسرائيل" وتوزعه مجانًا في عدة دول عربية".

وأضافت "السلطانة" عبر موقع "تويتر": "بلد الكفر والفجور.. الإمارات طبعت مصحفًا وغيرت اسم سورة الإسراء إلى سورة بني إسرائيل".

وغرَّدت "أم أحمد"، عبر حسابها على "تويتر"، قائلة: "تغيير مسمى سورة الإسراء بسورة بني إسرائيل إرضاء لليهود".

بدوره قال وليد آل قطر، عبر حسابه على "تويتر": "الإمارات تطبع مصحفًا وتُغير اسم سورة بني إسرائيل، سيحاسب محمد بن زايد ومن يعاونهم في الآخرة، لماذا تم تغيير اسم السورة الآن؟".

وقال حساب آخر عبر موقع "فيس بوك": "انتشار مصاحف من القرآن في مساجد الأردن تتضمن اسم سورة بني إسرائيل بدلا من سورة الإسراء، طبع هذا المصحف 4 مرات على حساب الإمارات".

Facebook Comments