كتب– عبد الله سلامة
استنكرت جماعة الإخوان المسلمين قرارات الإعدام الصادرة من قضاء الانقلاب بحق 29 من أحرار الإسكندرية والإسماعيلية، مؤكدة استمرار الإخوان في المطالبة بحرية الوطن وكرامته وعزته، مهما طال الزمن واستفحل الظلم وتكبر.

وقالت الجماعة- في بيان لها- "إن الأحكام العسكرية الجائرة بالإعدام في الإسكندرية والإسماعلية، والتي طالت اليوم 29 مدنيًا تم اختطافهم وإخفاؤهم قسريا، ثم تلفيق تهم باطلة لهم؛ لرفضهم الحكم العسكري المنقلب على الشرعية الديمقراطية والدستورية في مصر، ما هي إلا نموذج ممتد يدلل على مدى حقارة العسكر ووضاعتهم".

وأشار البيان إلى أن أهم أسباب قيام ثورة 25 يناير، ما عاشه المصريون من سنوات عجافٍ في ظل حكمٍ عسكري يرى نفسه مُتعاليًا فوق الجميع، مؤكدا ثبات جماعة الإخوان مهما طال الزمن ومهما استفحل الظلم وتكبر، حتى يأتي الله بفرجٍ مؤكدٍ يتجرع فيه الطغاة مرارة فجورهم في الدنيا والآخرة.

وإلى نص بيان الجماعة:

تصريح من جماعة الإخوان المسلمين بشأن إعدام 29 بريئًا

"وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ"

يومٌ جديد وظلم متزايد.. يوم جديد يتناسى فيه المجرمون قوة الله الكبير المتعال، وعدله القادم لا محالة.

يومٌ جديد يتناسى فيه الظالمون مصير أسلافهم، من فرعون الطاغية إلى المجرم حمزة البسيوني وكل المستبدين ومن على شاكلتهم.

يوم جديد وما زال صمود المظلومين في بقاع بلادنا أمام عدالة قضيتهم يسطَر به أجمل القصص والحكايات التي ستكون الحلقة الأخيرة منها يوم العدل الأكبر، أمام ملك الملوك وجبار السموات والأرض.

إن الأحكام العسكرية الجائرة بالإعدام في الإسكندرية والإسماعلية، والتي طالت اليوم 29 بريئًا تم اختطافهم وإخفاؤهم قسريًا، ثم تلفيق تهم باطلة لهم؛ وذلك لرفضهم الحكم العسكري المنقلب على الشرعية الديمقراطية والدستورية في مصر؛ ما هي إلا نموذج ممتد يدلل على مدى حقارة العسكر ووضاعتهم.

لقد كان من أهم أسباب قيام ثورة 25 يناير، ما عاشه المصريون من سنوات عجافٍ في ظل حكمٍ عسكري يرى نفسه مُتعاليًا فوق الجميع، فأيامٌ لا تنتهي يُفرض فيها قانون الطوارئ، ومحاكم عسكرية تُنصب للمدنيين، وفسادٌ طال مناحي الحياة جميعها.

وما أشبه اليوم بالبارحة؛ إذ تضخم الظلم إلى ظلمات، ورأينا العسكر وهم يُحقرون الدماء والأرواح، ويستحلون الأنفس والأعراض، ويبسطون أجنحتهم القذرة للسيطرة على كل مقدرات الوطن لا سيما القضاء والإعلام.

وستبقى جماعة الإخوان المسلمين تنادي بحرية الوطن وكرامته وعزته، وتدفع لأجل ذلك من دمائها وأموالها، ثابتين بإذن الله مهما طال الزمن ومهما استفحل الظلم وتكبر، حتى يأتي الله بفرجٍ مؤكد يتجرع فيه الطغاة مرارة فجورهم في الدنيا والآخرة.

والله أكبر ولله الحمد
حسن صالح
المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين
القاهرة 24 صفر 1439هـ = الموافق 13 نوفمبر 2017م.

Facebook Comments