الحرية والعدالة

أدى خلاف عائلي، ظهر اليوم الجمعة، إلى سقوط 5 قتلى وحوالي 12 مصابا في اشتباكات عائلية مسلحة بين قبيلة بني هلال وقبيلة دابود النوبية بمنطقة السيل الريفي بأسوان. 

بدأت الاشتباكات، منذ أول أمس، وقامت قوات الشرطة حينها بإلقاء قنابل غاز بشكل كثيف على الأهالي، مما أدى إلى حدوث حالات اختناق عديدة. 

تجددت الاشتباكات، قبل ظهر اليوم الجمعة، في غياب أمني تام نتيجة انشغال قوات الأمن بمحاولة منع المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري بأسوان، مما أدى إلى تفاقم الوضع واستخدام الأسلحة النارية التي أدت إلى سقوط كل هذا العدد من الضحايا. 

طالب الدكتور مجدي مصطفى، مدير مستشفى أسوان الجامعي، مدير أمن أسوان بالدفع بتشكيلات من الأمن المركزي لحماية المستشفى؛ خوفا من تطور الأحداث داخل المستشفى بعد تجمهر الأهالى أمام مشرحة أسوان العمومية.

 

 

Facebook Comments