أعلنت 6 أحزاب تونسية، اليوم الإثنين، عن دعمها للرئيس الحالي محمد المنصف المرزوقي الذي يسعى إلى ولاية ثانية، في الانتخابات التي ستجرى يوم 23 نوفمبر الجاري.
وقالت أحزاب "الإصلاح والتنمية" و"حركة البناء المغاربي" و"البناء الوطني" و"المؤتمر من أجل الجمهورية" و"العدالة والتنمية"، و"الحركة الوطنية للعدالة والتنمية"، في بيان مشترك خلال مؤتمر صحفي اليوم في تونس العاصمة، إن "هذا القرار يأتي في إطار الحرص على تحقيق توازن سياسي يحد من مخاطر "التغوّل" والاستبداد مجددا، ويساعد على استقرار مؤسسات الدولة وتكاملها وضمان الحقوق والحريات والمكاسب التي جاء بها الدستور ورغبة منها في تجميع عناصر القوة المادية والسياسية لدعم مترشح يستجيب لهذه التحديات ويعبر عن هذه التطلعات".
وأضافت الأحزاب الستة، في البيان الذي تلاه رياض الشعيبي الأمين العام لحزب البناء الوطني، أن "هذا القرار يأتي تفاعلا مع نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي أفضت إلى مشهد سياسي تقدمت فيه أطراف حزبية لم تثبت خلال المرحلة التأسيسية انحيازها للثورة ومنهجها الديمقراطي، بما يمكنها من أغلبية في مجلس النواب ومن تشكيل الحكومة وتعيين المسئولين في الوظائف الإدارية العليا والمؤسسات العمومية".
وقال الشعيبي، في تصريحات له على هامش المؤتمر الصحفي، إنه "تم اختيار الرئيس الحالي المنصف المرزوقي ودعمه خلال حملته الانتخابية، لما مثله من ضمانه للانتقال الديمقراطي وباعتباره المرشح الأكثر ائتمانا على المرحلة المقبلة"، وأضاف : أنه "يمكن للمرزوقي أن يحدث توازنا سياسيا داخل مؤسسة الرئاسة مقابل حكومة تتشكل في غالبيتها من نداء تونس وهو ما سيضمن استقرارا حقيقيا في البلاد."

Facebook Comments