تجار “العتبة”: الحريق بفعل فاعل و”مين هيعوضنا”؟

- ‎فيأخبار

مروان الجاسم
استنكر عدد من التجار المتضررين من حريق العتبة تباطؤ رجال الإطفاء في إخماد الحريق رغم وقوع مقر وحدة الإطفاء في ميدان العتبة، وعلى بعد خطوات قليلة من الحريق.

وقال أحد المتضررين، "إن الحريق انتقل إلى عمارات أخرى بطريقة مريبة رغم وجود مسافة كبيرة بين المباني"، متسائلا: "لماذا وقع الحريق في هذه الأيام بالذات وفي يوم الأحد الذي يمثل إجازة لكل محال المنطقة؟"، مرجحا أن يكون الحريق مقصودا وبفعل فاعل.

وأضاف تاجر آخر أنه تم الاتصال عليه في يوم الإجازة، وأخبروه بأن البضاعة تحترق، متسائلا: لماذا وقع الحريق يوم الإجازة؟ وهل يضر البائع نفسه بإشعال الحريق في بضاعته؟.

واستنكر تصريحات حكومة الانقلاب حول توفير أماكن بديلة للتجار، متسائلا: "هينقلونا فين؟ المقطم ولا حلوان نبيع لبعض ونقعد نتفرج؟" .

وكذب التاجر رواية داخلية الانقلاب حول تضرر مبنى واحد فقط من الحريق، مؤكدا أن الحريق دمر 8 مبانٍ، مؤكدا أن أقل تاجر من المتضررين خسر ما يزيد عن 100 ألف جنيه، متسائلا: "مين هيعوضنا؟".