قالت نقابة الأطباء إن مستشفيات حكومة الانقلاب هي الباب السريع إلى الدار الآخرة، مطالبة بحل معاناة المرضى على أبواب المستشفيات الحكومية من قبل المسئولين، وأشارت أن أحد النماذج هي مستشفى إمبابة العام، التي ترى فيها أوجاع المصريين.

وأضافت النقابة التى نشرت فيديو يوضح معاناة المرضى، حيث قلة الإمكانيات والزحام الشديد عليها، ولا يستطيع أحد إلقاء الحمل واللوم وسوء حال الناحية الطبية على الأطباء الذين يعانون معاناة لا يتحملها غيرهم، من قلة المرتبات وبدلات العدوى وقلة الإمكانات المتاحة لهم.
وأكدت إن قلة إمكانيات المستشفى هي سبب الأزمات، مطالبة بتدخل المسئولين من أجل مساعدة المواطنين غير القادرين، والذين يعانون داخل المستشفيات الحكومية.

وكشف أحد المرضى أنهم يموتون، وينتظرون خمسة أيام ولا يجدون مكاناً وكل مستشفيات الحكومة لا توجد بها رعاية.

وأوضحت النقابة أن الأجهزة دائماً لا تعمل والمصاعد لا تعمل ولا توجد كراسي للجلوس عليها. بينما قال نجل أحد المرضى إن الزحام شديد على المستشفى ولا توجد حضانات أطفال والأطباء جيدون ولكن ماذا يفعل الطبيب والدواء غير موجود بالصيدلية، وكلما طالبنا بالعلاج يقولون إن الوزارة لم ترسل الأدوية المطلوبة، كما أن العلاج يصرف شهراً ولا يصرف الشهر الآخر.
وكشفت أن هناك من المواطنين من يأتي بالطبيب من الخارج بـ500 جنيه (مخ وأعصاب) لعلاج والده داخل المستشفي الحكومي.
رابط الفيديو:
 

Facebook Comments