قال ناشطون سوريون: إن الطيران الحربي الروسي قصف مدنًا وأحياء في مدينة حلب بالقنابل الفوسفورية والعنقودية، صباح الأحد، مخلفًا المزيد من القتلى وصلت حصيلتهم إلى 104 مدنيين.

 

وأوضح ناشطون أن الطيران الروسي قصف حيي مساكن هنانو وباب الحديد بالقنابل الفسفورية وحي الأنصاري والفردوس بالقنابل العنقودية، وطالت الغارات العنقودية كلاًّ من حي الزبدية الفردوس وبستان القصر وبعيدين، وبلدتي المنصورة وأورم الكبرى بريف حلب الغربي.

 

كما استهدف القصف بلدات وقرى بيانون وحيان وحريتان ومعارة الأرتيق وعندان شمال حلب، ودُمرت أحياء سكنية بالكامل في حي السكري نتيجة استهدافه بصاروخ "ارتجاجي".

 

وكانت مصادر بالدفاع المدني كشفت عن مقتل 300 مدني، جرَّاء قصف جوي شنّه طيران النظام والروسي، خلال الأيام الستة الماضية، على المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار في مدينة حلب، بحسب موقع أورينت.

Facebook Comments