كتب: أسامة حمدان

فضح الدكتور محمد فتحي سالم -أستاذ أمراض النبات والتكنولوجيا الحيوية جامعة المنوفية- أكذوبة حكومة الانقلاب العسكري حول فطر الإرجوت الموجود في القمح الروسي، ووجود حدود آمنة منه، كاشفًا عن أنه من أخطر الفطريات النباتية نظرا لاحتوائه على أخطر أنواع السموم التي تضر بصحة الإنسان.

وأضاف سالم -في حواره ببرنامج «القاهرة 360» على قناة «القاهرة والناس»- أن السموم الموجودة في فطر الإرجوت غير قابلة للتلاشي، وتسبب بتر الأطراف الناتج عن قصور وصول الدماء إليها.

وأجرى سالم تجربة على الهواء على فطر الإرجوت، حيث قام بوضعه داخل وعاء وأضاف عليه الماء كي يثبت أن فطر الإرجوت لا يمكن أن يذوب في المياه كما ادعى البعض.

وحاول مسئولو الانقلاب قلب الحقائق وادعاء أن فطر الإرجوت ليس خطيرا وأن القمح الروسي المزمع استيراده به فطر الإرجوت في حدود آمنة.

محاكمة حنفي!
من جانبه دعا الخبير المائي نادر نور الدين، إلى ضرورة محاكمة خالد حنفي وزير التموين السابق بسبب قمح الإرجوت.

وقال نور الدين عبر حسابه على "فيس بوك": "خالد حنفي ينبغي محاكمته عدة مرات، احتجاج روسيا على رفض مصر لشحنات قمحها المصاب بالإرجوت ومن قبلها أمريكا كلها تداعيات لإقناع خالد حنفي لوزير الزراعة ورئيس الوزراء لقبول قمح الإرجوت وصدور القرار فعلاً".

وأضاف: "هذا الرجل كان يفضل صالح التجار حتى على صالح الوطن سواء خارجيًا أو نهبًا للمال العام داخليًا، والنتيجة وقف روسيا لاستيراد السلع الزراعية من مصر حتى نسمح بدخول الإرجوت مرة أخرى".

خطورة الإرجوت
وقال نور الدين، إن سبب رفض حكومة الانقلاب لشحنات القمح، هى أن نسب 0,5% من فطر الإرجوت معمول بها في الدول الأوروبية، ولكن النسب المصرية تقضي بانعدام وجود الفطر فى القمح نتيجة لسميته الشديدة على الحوامل وتسببه فى السرطان.

وبين «نور الدين»، خطورة فطر الإرجوت، حيث إن النسب الأوروبية التي تسمح بوجود بـ 0,5% من الفطر، وهذا لأن المواطن الفرنسي لا يستهلك سوى 60 كيلو جرام فقط، إنما المواطن المصري يستهلك نحو 3 أضعاف هذا الرقم، أي حوالي 182 كيلو جرام، لذا فهذه النسب من فطر الأرجوت "غير مقبولة".

ويرى مراقبون أن تخوف عصام فايد، من مصير وزير التموين المقال من حكومة الانقلاب «خالد حنفي»، هو السبب الرئيسي في إصدار قرار التعامل مع الأقماح المصابة بفطر «الأرجوت».

Facebook Comments