كتب: كريم حسن
تظاهر الثوار في عدد من المحافظات؛ رفضا لتهديدات قائد الانقلاب العسكري للمعارضين بأنه يمكنه السيطرة على مصر بواسطة الجيش خلال 6 ساعات، لافتين إلى أن الانقلاب لا يعرف القوة، ولم يفلح سوى في جلب الخراب والأذى للمصريين.

وأكد الثوار أن الانقلاب لا بد أن ينتهي؛ حتى تبدأ مصر في مسيرة جديدة نحو التنمية والتقدم ورعاية حقوق الإنسان وكرامته.

في الإسكندرية، تظاهر أبناء منطقة أبو سليمان، ورفعوا شارات رابعة ولافتات مناهضة للحكم العسكري وقاموا بتعليق ملصقات (الأسعار بتولع نار)، ولاقت المسيرة دعما من أهالى المنطقة، كما شهدت مطالب بعودة الشرعية والإفراج عن كافة المعتقلين، والإفراج عن الطلاب المختفين قسريا.

وضمن فعاليات أسبوع "دعم الغلابة"، قام ثوار العاشر من رمضان بمسيرة ليلية بدأت من المجاورة 50، نددت بالغلاء والأزمات التي تمر بها البلاد، مؤكدين الاستمرار حتى عودة الشرعية.

http://bambuser.com/v/6472565?v=mj

وتظاهر أبناء "كفر شلشلمون" بمنيا القمح، مشددين على أنه لا تراجع أو قبول الأمر الواقع الذي يحاول الانقلاب فرضه على الشعب المصري.

وندد ثوار بئر العبد بشمال سيناء باقتحام قرية البصارطة، داعين الشعب المصري إلى الخروج عن صمته.

وأشار ثوار بئر العبد في الوقفة التي نظموها، مساء الإثنين، إلى أن ما حدث في البصارطة جريمة نفذتها ميليشيات الانقلاب، التي داهمت المنازل ودمرت محتوياتها، وأحرقت منازل المعتقلين وروعت الآمنين.

كما نددت الوقفة بتزايد حالات القتل والاختطاف في سيناء، والتي أصبحت شبحا يهدد حياة المواطنين.

أما أهالي الزقازيق فقد نظموا مسيرة ليلية انطلقت من أمام مستشفى صيدناوي؛ تنديدا بالانقلاب العسكري.

 

وأكد ثوار كفر الدوار أن دماء ضحايا مركب رشيد في رقبة العسكر، مؤكدين أن الدماء تطال كل بيت في مصر، والتي تراق على يد العسكر بالقتل المباشر أو الإهمال.

ونظم ثوار الدلنجات وقفة احتجاجية، أكدت رفضها إحراق بيوت المعتقلين بالبصارطة، ودعمت صمود المعتقلين.

رفع المشاركون علم مصر، وصور رئيسها الدكتور محمد مرسى، ولافتات تتندد بحكم العسكر وجرائمهم بحق الأهالي وشعب مصر والمعتقلين، بالإضافة إلى شارات رابعة العدوية، وصور الشهداء والمعتقلين.

وأكد الثوار رفضهم لغلاء الأسعار والعبث بمقدرات البلاد، والتفريط في أي شبر من أرض الوطن، مطالبين بإسقاط الإنقلاب ومحاكمة الانقلابيين الخونة.

Facebook Comments