تواصل مسيرات العودة وكسر الحصار فعالياتها، في الجمعة السابعة والخمسين، مشددة على أن القرار الأمريكي بالاعتراف بـ”سيادة” الاحتلال على الجولان، بمثابة “استكمال لمسلسل الإرهاب الأمريكي الصهيوني، ولن يغير من واقع الأمر شيئا”.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرات العودة على اليوم، جمعة “الجولان عربية سورية”؛ تحديًا للقرار الأمريكي، وتأكيدا لوحدة المصير والهدف في تحرير الأرض وكنس الاحتلال”.

وأضافت، في بيان لها، “نؤكد مواصلة مسيرات العودة وتمسكنا بها كأداة نضالية، وتمسكنا بثوابتنا الوطنية وحقوقنا المشروعة، وعلى رأسها حق العودة الذي لا تنازل عنه”.

وأكدت أن القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بسيادة الاحتلال على هضبة الجولان المحتلة، يأتي في إطار “العدوان الأمريكي الصهيوني على الأمة العربية ومقدراتها وسيادة أراضيها وحرية شعوبها، واستكمالًا للمشروع الصهيوني البغيض”.

ونوهت إلى أن “الهجمة الصهيوأمريكية تشتد على الأرض العربية، فيما تهدف كل السياسات الأمريكية التي تقوم على أساس قانون القوة والبلطجة للسطو على مقدرات الأمة العربية والإسلامية”.

ودعت الهيئة جماهير الشعب الفلسطيني إلى “أوسع مشاركة” في فعاليات اليوم، التي ستُقام في مخيمات العودة بالقرب من السياج الأمني الفاصل.

Facebook Comments