أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، أنها خفّضت الوجود الدبلوماسي الأمريكي ردا على العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد موسكو.

ووفقا لما نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية فإن الخارجية الروسية طلبت من واشنطن خفض عدد دبلوماسييها إلى مستوى عدد الدبلوماسيين الروس في أمريكا اعتبارا من أول سبتمبر.

وبذلك سينخفض عدد الدبلوماسيين الأمريكيين إلى 455 شخصا.

واعتبرت الخارجية الروسية أن العقوبات الأمريكية الجديدة تؤكد "اعتداء" أمريكا البالغ في الشئون الدولية.

وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا، على خلفية اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

ونص العقوبات -الذي تم إقراره بـ98 صوتا مقابل صوتين- نددت به موسكو وانتقده الاتحاد الأوروبي. ويشمل النص أيضا عقوبات على إيران وكوريا الشمالية، وقد تم إرساله إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي سيكون الآن أمام خيار توقيعه أو وضع الفيتو عليه.

كما جاء بعد يوم من تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا ملتزمة بالصبر وضبط النفس في مواجهة التصرفات الأمريكية تجاهها، لكنها ستكون مضطرة للرد على "الوقاحة من قبل الولايات المتحدة".

وهذه الإجراءات المتبادلة أطاحت بالمناخ الإيجابي الذي شاع في اللقاء الأول بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين في وقت سابق من الشهر الجاري. 

Facebook Comments