كتب أحمدي البنهاوي:

كشف الضابط عادل سليمان، لواء المخابرات السابق، أن مجموعة من أساتذة العلوم السياسية المصريين، أعضاء لجنة سياسات جمال مبارك، كانوا أصحاب فكرة تحويل "ميدان التحرير" يوم "موقعة الجمل" في فبراير 2011، إلى مشهد "الميدان السماوى" في الصين، حيث تم سحق المتظاهرين فى الميدان وانتهى الأمر!، حسب قوله.

وقال اللواء سليمان -في ورقة بعنوان: "موقعة الجمل بين النظرية والتطبيق: محاولة للفهم"، نشرها المركز المصري للدراسات الأربعاء- إن الشق النظري تزعمه من وصفه بـ"كبيرهم"، "بأخذ الورقة لعرضها تحت عنوان من عدة كلمات مختصرة (سحق المتظاهرين فى الميدان).. ذلك هو السيناريو الافتراضى لكيف ولدت الفكرة".

النظرية والتطبيق
وتناول "اللواء سليمان" الموقعة بشيء من التفصيل، للوقائع والتنفيذ على أرض الميدان، ولكنه كرر اتهام نائب المخلوع عمر سليمان، مدير المخابرات، تعليقا على الموقعة بأن ما حدث "خيانة"، معتبرا أنها طلمة "مبهمة" اعتبرها "لا نعلم على وجه الدقة ماذا كان يعنى خيانة من من؟ وخيانة لمن؟ لم يفصح حتى قضى نحبه فى أمريكا!؟".

ولكنه لم ينس الإشارة إلى تصريح لهيلارى كلينتون، وزيرة خارجية أمريكا وقتها، شديد اللهجة طالبت فيه القوات المسلحة بأن تقدم تفسيرا لموقفها خلال سير الموقعة!!

معتبرا أن التصريحيين يقدمان محاولة للفهم –لم يفسرها- واكتفى بأن جمع أجزاء الصورة ومحاولة تركيبها لعلها تبين لنا شيئًا ويتم كشف كل الحقائق..

غير أن ورقة اللواء سليمان تطرقت إلى بعض الشخصيات تلميحا لا تصريحا، بخلاف عمر سليمان الذي قضى نحبه.

بالفيديو.. 7 شهادات تاريخية: الإخوان تصدوا لموقعة الجمل

Facebook Comments