تتصاعد مخاوف أسرة المواطن كريم سيد محروس على حياته مع استمرار إخفائه قسريا منذ اعتقاله بعد اقتحام منزله من قوات الانقلاب فجر يوم 27 يناير الماضي بمنطقة عين شمس واقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن. ووثقت "الشبكة المصرية لحقوق الإنسان" الجريمة، وذكرت أن الضحية يبلغ من العمر 40 عاما ويعمل سائق بشركة "أوبر"، وذكرت أن أفراد شرطة الانقلاب بملابس مدنية قاموا بتكسير الأبواب وغالبية محتويات منزله وروعوا أطفاله الخمسة وزوجته وقاموا باحتجازه داخل غرفة نومه قرابة ساعتين وضربه ضربا مبرحا والاستيلاء على رخصة قيادة السيارة ومفتاحها وبعض أوراقه الشخصية الأخرى ثم بعد ذلك قاموا باعتقاله واقتياده إلى جهة غير معلومة. 

وأضافت أن أسرته قامت بالسؤال عنه في قسم الشرطة التابع له، إلا أنه أنكر وجوده ما جعل مخاوفهم تتصاعد على حياته.
ودانت "الشبكة" الانتهاكات المتكررة لداخلية الانقلاب واستخدامها العنف الممنهج والتعدي والضرب واقتحام مساكن مواطنين وترويع الأطفال في ظل غياب تام لدور النيابة العامة التي تتجاهل النداءات والاستغاثات التي يطلقها الضحايا وأسرهم. 

وطالبت النائب العام بحكومة الانقلاب باتخاذ الإجراءات القانونية لوقف كافة الانتهاكات التي تمارسها قوات داخلية الانقلاب في غياب تام للرقابة النيابية والقضائية. 

إخفاء طفل
وتستمر معاناة أسرة الطفل إبراهيم محمد إبراهيم شاهين، 15 عاما، الذي اعتقلته قوات الانقلاب مع والده من منزلهما بالعريش في يونيو 2018، ثم أعلنت داخلية الانقلاب تصفية والده في سبتمبر 2018.
وقالت "الشبكة المصرية" إنها مأساة مركبة تتجرع الأسرة مرارتها بعدما أصيبت بفقدان الأب وابتليت باستمرار إخفاء الابن لما يزيد عن عامين في ظروف لا تعلم عنها شيئا.
وأشارت الشبكة إلى أن السنوات الماضية شهدت آلاف البلاغات التي تقدمت بها أسر بإخفاء أفراد منها، وتحدثت تقارير عديدة أن أمن الانقلاب يستخدم هذه السياسة دوريا في التنكيل بالأسر من خلال إجراءات منها إلقاء القبض على الأطفال واحتجازهم في ظروف سيئة، تحت غطاء من النيابة العامة التي تغض الطرف عن تلك الممارسات غير القانونية.
تغريب ضباط معتقلين
أيضا وثقت منظمة "نجدة لحقوق الإنسان" تغريب ضباط بالقضية 3 لسنة 2015 عسكرية من السجن الحربي إلي سجن العقرب. وذلك بعد فترة من اقتحام قوات من الصاعقة عنبر الضباط المحكوم عليهم في القضية الهزلية يوم 18 يناير وتعدت عليهم بالضرب المبرح وأحدثت إصابات بالغة بكل من العقيد مهندس تامر عبدالفتاح الشامي، 49 عاما، ورائد أركان حرب محمد حامد حمزة، قبل أن تقوم أمس الأول بترحيلهم إلي سجن العقرب سئ السمعة. 
تجديد حبس 1100 معتقل
إلى ذلك جددت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضي العسكر محمد عبد الستار، حبس 1100 معتقل على ذمة 34 قضية لمدة 45 يوما، دون إصدار قرار بإخلاء سبيل لمعتقل واحد على مدار ثلاثة أيام متتالية من الأحد إلى الثلاثاء.
يذكر أن المحكمة، المنعقدة بغرفة المشورة بمعهد أمناء الشرطة بطره، نظرت خلال جلستها يوم الأحد 12 قضية، فيما بلغت القضايا المنظورة يوم الاثنين 17 قضية، وأنهت جلسة الثلاثاء الماضي بالنظر في 15 قضية، لتأمر بتجديد حبس جميع المعتقلين دون إخلاء سبيل أي منهم.

Facebook Comments