استضاف رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، الإعلامي السلطوي عمرو أديب وشاركه بجولة في مدينتي، ودخل المسجد ليصلي ركعتين، وتحدث معه عن إنشاء مدينة ذكية جديدة لديها نظام أمني مميز، يمنع المسجلين من دخول المدينة؛ الأمر الذي سخرية واسعة حيث تساءل المستشار وليد شرابي: وماذا عنه؟ أي عن هشام طلعت مصطفى وكيف سيدخل هذه المدينة؟”، باعتباره مسجل خطر وجرى حبسه في جريمة قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم عندما استأجر ضابط أمن دولة سابق للقيام بهذه الجريمة القذرة.

ويُقدِّم هشام طلعت مصطفى، وما زال بصفته الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى القابضة، فروض الولاء والطاعة لسيده العسكري عندما امتدح في لقائه السيسى: “ربنا أكرم مصر بالسيسى، الذى أعاد مصر إلى مكانتها وعظمتها بشكل سريع”!.

وخرج هشام طلعت مصطفى، وضابط أمن الدولة السابق محسن السكري بعفو صحى قبل نحو سنتين من قضية قتل دولية بدبي استحقا ٢٥ سنة – بعد أن دفع ٦٢ مليون جنيه لصندوق تحيا مصر- ليظهر في لقاء صحفي لوضع حجر أساس مدينة “نور” التي شاركت بتخطيطها بحسب ادعاءاته أكبر المكاتب العالمية الأميركية على مساحة ٥ آلاف فدان، وستستوعب ٦٠٠ ألف نسمة، والأهم للسيسي هو ١١٠ مليار جنيه ضرائب مباشره للدولة من المشروع، بحسب المؤتمر الصحفي.


 

المفاجأة الكاذبة

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا منشورا كشف أن ادعاء هشام طلعت، “طرح لأول مرة مدينة لكل فئات المصريين لتجمع جميع الطبقات من أول المتواضع حتى الأثرياء”، وأن ذلك بـ”مقدم ٣٧،٩٠٠ جنيه و قسط شهري ٣،٧٩٠ جنيه فقط لمدة ١٥ سنة هيبقا ليك وحدة سكنية في أهم مشروع بالعاصمة الإدارية”.

ورأى الناشط محمد شكري الخولي أن “الحداية مبترميش كتاكيت”؛ موضحا أنه بعد تجربة ذاتية توجه لمقر تسويق أحد فروع مجموعة طلعت مصطفى عند الظهر بعد موعد فتح الفرع بساعتين ونصف فقط. وأضاف أنه أخذ رقم حجز وأمامه ٤ ساعات، وأنه أثناء انتظاره طالع الوجوه للاطلاع على “الشريحة المسكينة المقبلة” ، مضيفا  أن “قوامها ٨٠% فاهمين وعلى ملامحهم الثراء و٢٠% المساكين اللي صدقوا اللي جايين عشان يشتروا أو يستثمروا .. خاصة أن اللي هيحجز في أول أسبوع له خصم ٥% ( يا حلاوة يا ولاد)”!

وقال الخولي إن ما قاله هشام طلعت بخصوص مقدم ٣٧،٩٠٠ و قسط ٣،٧٩٠ جنيه مش حقيقي…لا حقيقي بس مقالكش التحابيش بقى…..الوحدة دي هي عبارة عن استوديو مساحته ٦٧ مترا.. غرفة نوم واحدة…الوحدة دي إجمالي سعرها بالتمام و الكمال من غير اشتراك النادي يا فندم ١،٦٧٧،١٦٧ جنيه.. لا استنى اكتبهولك عشان شكلك مش مصدقني أيوة مليون ستمائة و سبعة و سبعون ألفا و مائة و ستة و سبعون جنيها مصريا فقط لا غير….يعني حضرتك سعر المتر حوالي ٢٥ الف جنيه فقط….أكملك بس!

هتقولي: أومال فين اللي اتقال بالقسط الزهيد و المقدم البسيط؟ هقولك: أنت يا مسكين هتدفع دفعة تعاقد ب ٣٧٠٠٠ و بعدها ب ٣ شهور دفعة تانية بـ ٣٧٠٠٠ج، وبعدين تبدا أقساط، أول سنة هتدفع فعلا ٣٧٩٠ جنيهان وآخر  السنة هتدفع دفعة سنوية ٣٧،٩٠٠، وبعدين نزود القسط كل سنة – يعني السنة الثانية القسط هيبقا ٤١٠٠ و دفعة سنوية آخر السنة ٤١،٠٠٠ و هكذا نزيد كل سنة لحد ١٥ سنة و بعدين هتدفع دفعة تأمين عند الاستلام مش عارف تقريبا ٥٠ ألف “خمسين ألفا”.

طيب إيه الخلاصة؟ إن حضرتك هتدفع ١،٦٧٧،٠٠٠  اللي هو الرقم اللي قولناه أبو مليون و ستمائة..الخ علشان تحصل على استوديو ٦٧ مترا، سعر المتر بـ ٢٥ ألف جنيه….طيب إنت كدة وضعك إيه في المدينة؟ أنت باشا بس صغنن شوية..لا صغنن كتير، لا.. أنت مش ع الخريطة….بص يا سيدي الشقق اللي هي شقق بقا أقلهاغرفتان مساحتها ٩٠ مثلا أو ١٠٤ و بعدين شقق الــ٣ غرف اللي هي ١٨٠ أو ٢٠٠ أو 250. طيب هديك مثال شقة مساحتها ١٤٥ مترا بنفس نظام السداد هتقف إجمالي بالضبط ٤،٣٩٦،٠٠٠ جنيه! خلاص بقى.. أنت تعودت متقلقش أيوة ، أربعة ملايين.. ثلاثمائة ألف و ستة و تسعون ألف جنيه مصري فقط يعني المتر ب ٢٩،٠٠٠  ألف جنيه!

وقاحة وخداع

يقول الناشط عبده فايد: “واحد خد متر أرض بجنيه عشان يعمل عليه مشروع يخدم أثرياء الطبقة الوسطي العائدة من الخليج والنامية من شبكات الخدمات الأجنبية في مصر.. “. في وقت يُعَدُّ فيه طلعت مصطفى أحد أكبر داعمي الانقلاب وأكثر المتبرعين بسخاء لصندوق “تحيا مصر”، كما أنه خرج من السجن هو وشريكه في جريمة قتل سوزان تميم، محسن السكري بعفو من قائد الانقلاب، وأصبح يظهر في الصورة مع حزب “الشعب الجمهوري” المؤيد لنظام الانقلاب، وحصل أخيرا على 28 مقعدا من القائمة، و 22 مقعدا، في الفردي حتى أصبح له 50 عضوا في برلمان العسكر ليكون الحزب الثاني بعد “مستقبل وطن”.

حدائق العاصمة

وأشار مراقبون إلى أن مشروع “حدائق العاصمة” هو الأصل لمدينة “نور”، وكشف ناشطون ومنصات بحثية منها “الموقف المصري” على “فيسبوك” قبل نحو عام أن المشروع “فساد على مستوى أعلى”؛ حيث صرح اللواء أحمد زكي عابدين رئيس شركة العاصمة، في سبتمبر 2019، أن سعر المتر 1350 في حدائق العاصمة، وهي القيمة التي بيعت بها الأرض لهشام طلعت مصطفى.

واعتبرت السعر المعروض “قليل جدا، بأكثر من معيار، أولا لأن سعر متر الأرض (بلا مباني) في العاصمة الإدارية في المناطق القريبة يتراوح بين ٥ آلاف جنيه سكني و17 ألف جنيه تجاري لترخيص 7 أدوار +5٪ زيادة على كل دور بعدها، بل إنه تم بيع المتر بـ 40 ألف جنيه في بعض المناطق لإقامة أبراج.

وأضافت أن سعر المتر شقق الإسكان الاجتماعي الحكومية المدعومة في نفس “حدائق العاصمة”، يصل سعر المتر فيها يبلغ 5000 جنيه.

وأشارت إلى أن شركة “طلعت مصطفي” اشترت 500 فدان في العاصمة الإدارية من شهور، بـ 4.4 مليار جنيه، في حين أن الـ 5000 فدان في حدائق العاصمة لو كانت بنفس السعر 44 مليار، ستكون حدائق العاصمة أقل ولكن هل من المنطقي أقل نسبة 40% تقريبا في سعر الفدان، فدان العاصمة بـ 8.8 مليون جنيه وفدان الحدائق ب 5.6 مليون.

وأكدت منصة “الموقف المصري” أن شبهات الفساد سببها أن الإطار العام لمنظومة العقارات في مصر ومنها سوابق شركة طلعت مصطفي سواء في مدينتي أو غيرها ، وسوابق كثير من المطورين العقاريين غيره في مصر، وهم من جانب الدولة سبب مباشر في تضخم حجم قطاع العقارات في مصر، في ظل أنه في 12 مليون وحدة سكنية مغلقة حاليا ( نظريا تكفي لتسكين 50 مليون مصري) ومع ذلك أسعار العقارات مرتفعة جدا.

وخلصت إلى أن ما حصل في “مدينتي” يتكرر بشكل مختلف قليلا مع “حدائق العاصمة”، موضحة أنه في “مدينتي” كان من المفترض أن تستلم الحكومة 7 % لتخصيصها للإسكان الاجتماعي، وهي المماطلة التي استمرت لما بعد الثورة، وصدر بعدها حكم من الإدارية العليا ببطلان عقد التخصيص التي حصلت عليه مجموعة طلعت مصطفى والذي بموجبه حصلت على 8 آلاف فدان وأضاعت على الدولة مليارات.

Facebook Comments