من المتوقع أن تتكبد شركات السياحة المصرية خسائر كبيرة هذا العام، بسبب إلغاء موسم الحج، بل إن بعض هذه الشركات أغلقت أبوابها ومكث موظفوها في منازلهم، وزادت مخاوف الشركات بعد إعلان وزارة الحج والعمرة بالسعودية قصر الحج هذا العام على المواطنين والمقيمين داخل المملكة بإجمالي 60 ألف حاج في إطار المساعي لاحتواء جائحة كورونا.

وأضافت الوكالة السعودية الرسمية نقلا عن بيان من الوزارة أن “أداء مناسك الحج لهذا العام سيقتصر على الفئات العمرية من 18 إلى 65 عاما للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين (محصن، أو محصن أكمل جرعة واحدة وأمضى 14 يوما، أو محصن متعاف من الإصابة)”.

 

2 مليار خسائر الشركات المصرية

من جانبه، أشار إيهاب عبدالعال، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، إلى أن شركات السياحة المصرية، لاسيما العاملة في تنظيم برامج العمرة والحج، تعرضت لخسائر مالية كبيرة خلال الفترة الماضية، نظرا لتوقف عملها بشكل تام حيث لم تنظم تلك الشركات أي رحلات حج أو عمرة منذ شهر فبراير من العام الماضى بسبب جائحة كورونا، لافتا إلى أن أكثر من 85% من الشركات السياحية المصرية تعمل في مجال السياحة الدينية (العمرة والحج).

بدوره طالب أسامة عمارة، أمين عام غرفة شركات السياحة، جميع الشركات السياحية التي قام العاملون بها بصرف الدفعات الـ 5 السابقة من الإعانات الاستثنائية للعاملين بالقطاع السياحي التي يصرفها صندوق الطوارئ التابع لوزارة القوي العاملة، بالتقدم للغرفة بالأوراق المطلوبة لصرف الدفعتين السادسة والسابعة وذلك خلال الفترة من يوم 30 مايو الجارى وحتى يوم 10 يونيو المقبل.

يشار إلى أن المستندات المطلوبة لصرف تلك الإعانات تتمثل في تقديم طلب على ورق المنشآة، موقع من الممثل القانوني ومختوم بخاتم المنشآة للاتحاد، متضمنا الأرقام التأمينية للمنشآة على سبيل التحديد والمطلوب لصرف الدفعتين السادسة والسابعة من الإعانة.

 

مصر الأولى عربيا في أعداد الحجاج

حلت مصر في المرتبة الأولى عربيا في أعداد الحجاج والمعتمرين خلال العام الماضي، حيث أدى أكثر من 85 ألف مصري شعائر الحج، وأكثر من 540 ألف شعائر العمرة.

وقال باسل السيسي ، نائب رئيس غرفة شركات السياحة بالاتحاد المصري للغرف السياحية، إن “توقف موسم العمرة والحج بسبب أزمة مرض فيروس كورونا الجديد أدى إلى خسائر كبيرة للشركات، التي يعتبر هذا الموسم بالنسبة لها بلا عمل”.

ويوجد في مصر نحو 2000 شركة سياحية تعمل في مجال العمرة والحج، حسب السيسي الذي قدر، في تصريح له، خسائر هذه الشركات جراء توقف العمرة والحج بحوالي ملياري جنيه. وتابع السيسي، أن “أغلب شركات السياحة الدينية مغلقة حاليا، ويتواجد موظفوها فى المنازل”.

وشاطره الرأي أحمد حلاوة رئيس شركة (ش. إ) للسياحة وعضو اتحاد الغرف السياحة، قائلا إن “خسائر الشركات جراء إلغاء موسم العمرة والحج بدون شك كبيرة جدا، لأن العائدات المادية للشركات هذا العام صفر، وكل ذلك بسبب الخوف من انتشار مرض فيروس كورونا الجديد”.

وأوضح أن “بعض الشركات اضطرت إلى الاستغناء عن العمالة، بسبب عدم قدرتها على دفع المرتبات، بينما اكتفت شركات أخرى بتخفيض الرواتب 30%، وهذا أمر جيد، لأن هذه الشركات تنفق منذ أشهر دون وجود عائد”.

وأشار إلى أن توقف موسم الحج والعمرة لم يؤثر على شركات السياحة فقط، بل أيضا على الحكومة المصرية التي فقدت هى الأخرى العوائد التي كانت تحصل عليها من المعتمرين، سواء من الرسوم أو تذاكر الطيران.

Facebook Comments