نشرت صحيفة "الجارديان" تقريرا ساخرا سلطت خلاله الضوء على قيام سلطات الانقلاب في مصر باحتجاز "روبوت فنان" أثناء قدومه للمشاركة في معرض دولي بمصر.

وبحسب التقرير الذي ترجمته "بوابة الحرية والعدالة" فإن Ai-Da – أول فنانة روبوت واقعية للغاية في العالم – واجهت عقبة مؤقتة قبل معرضها الأخير عندما احتجزتها قوات أمن الانقلاب في الجمارك.

وأضاف التقرير أنه من المقرر أن تفتتح Ai-Da وتقدم أعمالها في هرم الجيزة الكبير اليوم الخميس، وهي المرة الأولى التي يُسمح فيها للفن المعاصر بجوار الهرم منذ آلاف السنين.

وأوضح التقرير أنه بسبب مخاوف أجهزة أمن الانقلاب من أن تكون جزءا من مؤامرة تجسس أوسع، احتجزت كلا من Ai-Da وتمثالها في الجمارك المصرية لمدة 10 أيام قبل إطلاق سراحها يوم الأربعاء، مما أثار خلافا دبلوماسيا.

وقال أيدان ميلر، العنصر البشري المساعد لـ Ai-Da، قبل وقت قصير من إطلاق سراحها: «كان السفير البريطاني يعمل طوال الليل للإفراج عن Ai-Da، لكننا نجحنا في ذلك باللحظة الأخيرة ، وإنه أمر مرهق حقا».

وفقا لميلر، احتجز حرس الحدود Ai-Da في البداية لأن لديها مودم، وبعد ذلك لأن لديها كاميرات في عينيها والتي تستخدمها للرسم والطلاء قال «يمكنني التخلص من أجهزة المودم ولكن لا يمكنني حقا أن أغمض عينيها».

وقد تم تبرئتها أخيرا من خلال الجمارك مساء الأربعاء، قبل ساعات من موعد بدء المعرض، حيث قالت السفارة البريطانية في القاهرة إنهم "سعداء بحل القضية".

تم إرسال كل من Ai-Da وأعمالها في رحلة خاصة عن طريق الشحن الجوي إلى القاهرة قبل معرض Forever Is Now، الذي يستمر حتى 7 نوفمبر ويقام برعاية شركة الاستشارات Art D' Égypte بالشراكة مع وزارة الآثار المصرية و السياحة ووزارة الخارجية، وسيعرض المعرض أعمال فنانين مصريين وعالميين بارزين من بينهم ستيفن كوكس ولورنزو كوين ومعتز نصر وألكسندر بونوماريف.

والتمثال الذي نحتته Ai-Da يبلغ طوله 2 × 2.5 متر مبني على لغز أبو الهول، ويظهر التمثال يسير على أربعة أقدام في الصباح، وقدمين عند الظهر، وثلاثة أقدام في المساء،  وهو يعبر عن رحلة حياة الإنسان.

وقال ميلر «أربع أرجل عندما تكون طفلا صغيرا، ساقان عندما تكون بالغا وثلاث عندما تكون مسنا وتحتاج إلى عصا مشي». لذا أنتجت Ai-Da نسخة هائلة من نفسها بثلاث أرجل، نحن نقول إنه "في الواقع مع ظهور تقنية Crispr الجديدة والطريقة التي يمكننا بها تعديل الجينات اليوم، فإن امتداد الحياة أمر محتمل للغاية، وكان المصريون القدماء يفعلون نفس الشيء بالضبط مع التحنيط، لم يتغير البشر، لا يزال لدينا الرغبة في العيش إلى الأبد، لكن كل هذا لا يحدث إذا لم نتمكن من إطلاق سراحها".

وسميت Ai-Da على اسم رائدة الحوسبة Ada Lovelace، وقد تم بناؤها من قبل فريق من المبرمجين وعلماء الروبوتات وخبراء الفن وعلماء النفس، وتم الانتهاء من المشروع الذي تبلغ تكلفته ملايين الجنيهات في عام 2019 وتم تحديثه مع تحسن تقنية الذكاء الاصطناعي.

تم عرض العمل الفني للروبوت، بما في ذلك أول صورة ذاتية  في متحف التصميم ومتحف فيكتوريا وألبرت، وقد تحدثت سابقا إلى الجارديان حول إلهامها.

وقال ميلر، وهو راعي معرض أكسفورد، إنه "يأمل دائما أن يؤدي مشروعه إلى إثارة الجدل حول الارتفاع السريع لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، مضيفا إنها روبوت فنان، لنكن واضحين حقا بشأن هذا، إنها ليست جاسوسة. يخشى الناس الروبوتات، أنا أفهم ذلك، لكن الوضع برمته مثير للسخرية، لأن هدف Ai-Da كان تسليط الضوء والتحذير من إساءة استخدام التطور التكنولوجي، وهي محتجزة لأنها تقنية، آي دا ستقدر هذه المفارقة، على ما أعتقد ".

وأضاف "نحن ندرك جيدا أن خيال 1984 و Brave New World أصبحت حقائق الآن الذكاء الاصطناعي يتطور بسرعة لأول مرة، سيحصل عشرات الآلاف من الخريجين على درجات علمية في التعلم الآلي ويمكن للكمبيوتر العملاق استخدام بيانات ضخمة ومعالجة خوارزميات غير عادية، نتوقع بحلول عام 2025 أن يكون هناك اضطراب كبير في التكنولوجيا، وتحاول Ai-Da استخدام الفن للفت الانتباه إلى ذلك".

 

https://www.theguardian.com/world/2021/oct/20/egypt-detains-artist-robot-ai-da-before-historic-pyramid-show

 

 

Facebook Comments