كتب- أحمدي البنهاوي:

 

تمكن قراصنة من اختراق البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي بواشنطن وتوعدوا بالكشف عن وثائق تخص الدولة، اعتبارًا من غد السبت.

 

وقالت صحيفة "ديلي بيست": إن قراصنة تعهدوا بالإفراج عن وثائق تخص الإمارات العربية المتحدة، من رسائل البريد الإلكتروني للسفير.

 

وأضافت: "قدم القراصنة عينة من الرسائل المزعومة التي قالوا إنها تثبت "كيف وظف البلد الغني الصغير جماعات ضغط لتعزيز تحالفها مع المصالح الأمريكية في المنطقة".

 

وأشارت إلى أن مجموعة من القراصنة تطلق على نفسها اسم "جلوبال ليكس" أو "التسريبات العالمية بدأت توزيع رسائل إلكترونية اختراقها من صندوق البريد الوارد من يوسف العتيبة، سفير الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة، تكشف جهوده في تعزيز التحالف الوثيق مع الولايات المتحدة في الحرب على داعش".

 

وبعث القراصنة إلى صحيفة "ديلي بيست" عبر بريدها الإلكتروني، هذا الأسبوع لتقديم عينة من الرسائل التي قالوا إنها تظهر "كيف تستخدم بلد غني صغيرة جماعات الضغط شلإيذاء المصالح الأمريكية وأولئك الحلفاء"، وقالوا إن التسريبات "تكشف عن كيفية استخدام ملايين الدولارات لإيذاء سمعة الحلفاء الأمريكيين وتسبب تغيير السياسة".

 

وتتكون العينة من 55 صفحة من الوثائق التي يبدو أنها طبعت واستعادتها بواسطة كاميرا رقمية. وادعى الزعماء أن المستندات المقدمة إليهم من قبل المبلغين الذين تم تضمينهم في مجموعة الضغط التابعة لجمعية واشنطن العاصمة، على الرغم من أنه من الواضح حتى من دراسة خاطئة أنها طبعت من حساب العتيبة في "الهوتميل"، وتعود الرسائل من عام 2014، وآخرها من مايو الماضي.

 

وأكدت المتحدثة باسم السفارة لمياء جابري أن عنوان هوتميل في رسائل البريد الإلكتروني ينتمي إلى العتيبة، وإن مكالمة هاتفية ديلي بيست كانت أول من سمعت السفارة عن الحساب الذي تم الاستيلاء عليه وتسربت محتوياته. وأضافت: "أنا متأكدة من أنك – مشيرة لكيفن بولسن محرر الديلي بيست – لست الوحيد الذي حصل عليه".

 

Facebook Comments